لندن تدعو القاهرة لتحقيق "نزيه" بمقتل ريجيني   
الأربعاء 6/7/1437 هـ - الموافق 13/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)

دعت الخارجية البريطانية السلطات المصرية لإجراء تحقيق "كامل ونزيه" بمقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، بينما قال وزير خارجية مصر، سامح شكري، إن بلاده لم تغلق ملف مقتل ريحيني.

وتأتي هذه الدعوة بعد توقيع أكثر من عشرة آلاف شخص في بريطانيا على عريضة تطالب الحكومة بالوقوف إلى جانب إيطاليا والضغط على مصر للتحقيق في تعذيب الطالب الإيطالي ومقتله.

من جانبه، طالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني كريسبن بلانت، في مقابلة سابقة مع الجزيرة، حكومة بلاده بالضغط على السلطات المصرية، للوصول إلى حقيقة مقتل الباحث ريجيني.

استدعاء وتشاور
ومطلع الأسبوع الجاري، أعلنت الخارجية الإيطالية استدعاء سفيرها في مصر، للتشاور معه بشأن قضية مقتل ريجيني، وهي خطوة أزعجت السلطات المصرية، وفق بيان لوزارة الخارجية.

وأعلنت روما -على لسان رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان لويجي مانكوني- فشل اجتماع المحققين والمسؤولين الأمنيين المصريين والإيطاليين، حول واقعة مصرع ريجيني الذي عثر عليه قتيلا بالعاصمة المصرية القاهرة في فبراير/ شباط الماضي.

ووفق السفارة الإيطالية، فإن الشاب والباحث ريجيني (28 عاما) كان موجودا بالقاهرة منذ سبتمبر/أيلول الماضي لتحضير أطروحة دكتوراه عن الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 يناير/كانون الثاني الماضي في حي الدقي بالجيزة، حيث كان لديه موعد مع أحد المصريين، قبل أن يعثر عليه مقتولا في الثالث من فبراير/شباط الماضي.

كما ترفض السلطات الإيطالية جميع الروايات التي قدمها المحققون المصريون، ومنها تعرض الطالب لحادث سير، وجريمة شنيعة، وتسوية حسابات شخصية.

صورة لريجيني استُخدمت ضمن حملة إلكترونية أثناء اختفائه (الجزيرة)

موقف مصر
من جهته قال وزير الخارجية المصري، أمس الثلاثاء، إن بلاده "لم تغلق" ملف الطالب ريجيني، وإن التعاون "سيظل قائما مع إيطاليا" لافتا إلى أن القاهرة ستوافي روما بكافة المعلومات المطلوبة في التحقيقات.

وأكد شكري، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البوروندي، أن بلاده استجابت لكافة طلبات الجانب الإيطالي سوى طلب واحد "يتعارض مع الدستور المصري وتم رفضه لاعتبارات قانونية".

وكان النائب العام المساعد، مصطفى سليمان، كشف أن اجتماع روما بين المحققين المصريين والإيطاليين، الأسبوع الماضي، بشأن حادثة مقتل ريجيني، فشل بسبب رفض بلاده طلب الجانب الإيطالي سجل مكالمات مواطنين مصريين.

وعبّر شكري عن رغبة القاهرة في توفر الشفافية في قضية الطالب الإيطالي، لافتا إلى أن "الأمر سيأخذ وقتا طويلاً".

كما وصف وزير الخارجية المصري، خلال المؤتمر، التعاون مع إيطاليا في تلك القضية بـ"الاستثنائي".

شكري أكد أن مصر استجابت لكل مطالب الجانب الإيطالي (الأوروبية-أرشيف)

زيارة وأهداف
في هذه الأثناء، أعلن حزب المصريين الأحرار عن زيارة وفد من الحزب إلى إيطاليا يضم مؤسس الحزب رجل الأعمال نجيب ساويرس، وقادة بالحزب.

وقالت مصادر للجزيرة إن الوفد المصري ناقش قضية مقتل الشاب الإيطالي خلال لقاء مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان ومسؤولين آخرين.

وقال ساويرس في تصريحات صحفية إن الجانب الإيطالي يعتقد أن وراء مقتل ريجيني جهة ما، وليس شخصا، مؤكدا أن الجريمة أصبحت قضية رأي عام، ولن تقبل إيطاليا إلاّ بالحقيقة كاملة دون تزييف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة