مطالب بإطلاق الفلسطينيين المخطوفين بمصر   
الخميس 6/11/1436 هـ - الموافق 20/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:41 (مكة المكرمة)، 15:41 (غرينتش)

طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سلطات مصر بالعمل على ضبط خاطفي أربعة فلسطينيين مساء الأربعاء بعد عبورهم معبر رفح داخل الأراضي المصرية، والعمل على الإفراج عن المخطوفين.

ومن جهتها طالبت أسر المخطوفين الفلسطينيين الأربعة السلطات المصرية بالإفراج عنهم، كما اعتصم طلبة في قطاع غزة أمام بوابة رفح مطالبين بإطلاق سراح المخطوفين، الذين من بينهم طلاب.

وقالت حماس إن اختطاف الفلسطينيين الأربعة في سيناء حدثٌ خطير لا يمكن تجاوزه، واصفة إياه بأنه يكسر ولأول مرة كل الأعراف الدبلوماسية، في وقت قالت فيه مصادر من الحركة إن الخاطفين أفرادٌ من جهاز أمني مصري.

واعتبرت الحركة أن الحادث يبدو انقلابا أمنيا وخروجا عن التقاليد الأمنية للدولة المصرية، مشيرة إلى ضرورة سرعة ضبط العناصر الخاطفة وإعادة المختطفين، حتى لا يؤثر ذلك على العلاقات الفلسطينية المصرية.

وأوضحت أنها وحرصا منها على استمرار العلاقات الإيجابية ستستمر في الاتصالات ومتابعة التطورات مع الجهات الرسمية المصرية.

وأكدت الحركة في بيان لها الخميس أن الفلسطينيين الأربعة عبروا من خلال معبر رفح بموافقة الجهات الأمنية المصرية، مشيرة إلى أنها أبلغت تلك الجهات بالمعلومات المتوفرة لديها عن عملية الاختطاف.

وكانت وزارة الداخلية في قطاع غزة قد طالبت السلطات المصرية بتأمين حياة المسافرين الفلسطينيين الأربعة الذين قالت إن مسلحين خطفوهم في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء أثناء سفرهم من معبر رفح إلى مطار القاهرة.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة إياد البزم أن مسلحين مجهولين اعترضوا حافلة الترحيلات التي تكون عادة برفقة الأمن المصري في مدينة رفح المصرية، واقتادوا المسافرين المختطفين إلى جهة مجهولة.

وفي وقت لاحق، قال مصدر في حركة حماس إن أفرادا من جهاز أمني مصري هم من اختطفوا الشبان الأربعة.

وأكد المتحدث أن وزارة الداخلية تجري اتصالات عاجلة على أعلى المستويات مع السلطات المصرية للوقوف على ملابسات الحادث.

وكانت السلطات المصرية فتحت معبر رفح البري في كلا الاتجاهين اعتبارا من الاثنين الماضي ولمدة أربعة أيام، لسفر الحالات الإنسانية في قطاع غزة وعودة العالقين في الجانب المصري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة