عشرات القتلى والجرحي في يوم دام بالعراق   
السبت 1428/5/24 هـ - الموافق 9/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
التفجيرات هزت مناطق متفرقة من الشمال إلى الجنوب (الفرنسية)

سقط عشرات الأشخاص بين قتيل وجريح في تصاعد جديد لأعمال العنف والمواجهات بأنحاء متفرقة من العراق خلال الساعات القليلة الماضية. وأحصت المصادر الأمنية والطبية سقوط أكثر من ستين عراقياً بين قتيل وجريح جراء تفجيرات وهجمات في أنحاء متفرّقة.

وفي هذا الإطار هاجم مسلحون منزل قائد للشرطة في مدينة بعقوبة شمالي بغداد فقتلوا 14 شخصا بينهم زوجة القائد واثنان من أبنائه وأحد أشقائه. كما اختطف المسلحون أربعة من أبناء العقيد علي دليان أحمد الذي يعد أحد كبار قادة شرطة بعقوبة.

وقالت مصادر أمنية إن أحمد كان مسؤولا بشكل مباشر عن قتل ثلاثة من أعضاء تنظيم القاعدة هذا الأسبوع بمحافظة ديالى.

وفي بعقوبة أيضا قتل ضابطا شرطة وأصيب ثالث في انفجار قنبلة زرعت على جانب إحدى الطرق السريعة.

كما قتل 19 شخصا في هجمات بالقنابل استهدفت مسجدين شيعيين مع انتهاء صلاة الجمعة في بلدة داقوق بشمال العراق, في مؤشر على تصاعد العنف الطائفي مجددا.

وأوضحت المصادر الأمنية أن انتحاريا فجر نفسه داخل حسينية الثقلين تلاه انفجار حافلة ركاب صغيرة خارج حسينية التركمان الشيعة الواقعة جنوب كركوك.

من جهة ثانية ذكرت الشرطة أن حافلة صغيرة معبأة بالأسلحة والمتفجرات انفجرت في موقف للحافلات بسوق في بلدة القرنة إلى الجنوب من بغداد. وقال طبيب بمستشفى قريب إن 12 شخصا قتلوا بينما ذكرت الشرطة أن عدد القتلى ثمانية.

وكان الجيش الأميركي قال في وقت سابق إن "المسلحين العرب السنة والشيعة انتقلوا من بغداد إلى ديالى ومحافظة صلاح الدين المجاورة حيث شنوا هجمات عدة على المدنيين والقوات الأميركية والعراقية".

إجراءات الأمن الأميركية لم توقف التفجيرات (رويترز)
وفي الفلوجة عثرت الشرطة على جثث أربعة رجال وعليها آثار تعذيب وطلقات رصاص. أما في الأنبار فقالت الشرطة إن القوات الأميركية والعراقية قتلت شخصا يشتبه في انتمائه لجماعات مسلحة واعتقلت 12 آخرين في عمليات تستهدف تنظيم القاعدة.

تدمير مسجد
وفي تطور آخر قالت الشرطة العراقية إن مسلحين فجروا أحد المساجد السنية في منطقة البياع بجنوب بغداد, مما أدى إلى دمار المسجد بأكمله.

وقال شهود عيان من أهالي المنطقة إن "مجاميع مسلحة دخلت المسجد في الثانية بعد ظهر الجمعة وانسحبت منه بعد ساعتين, حيث وقعت انفجارات قوية أدت إلى وقوع المئذنة وتدمير المسجد بأكمله".

وأدان مؤتمر أهل العراق أحد مكونات جبهة التوافق العراقي البرلمانية الهجوم واتهم في بيان له المليشيات المسلحة بالوقوف وراء الحادث وطالب الحكومة العراقية بالوفاء بالتزاماتها بحماية المساجد.

وقال البيان إن العملية تمت تحت أعين "قوات مغاوير الداخلية مما أثار الرعب والخوف في نفوس سكان المنطقة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة