الجوع والإيدز يفاقمان أزمات القارة الأفريقية   
الأحد 1429/12/9 هـ - الموافق 7/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)
الأزمة المالية العالمية عرقلت مساعدات المانحين للأفارقة (الفرنسية-أرشيف)
حذر خبراء بالأمم المتحدة من تفاقم أزمة الغذاء وارتفاع معدلات الإصابات بفيروس "أتش آي في" المسبب للإيدز في أفريقيا.

واعتبر الخبراء أن الجوع والإيدز يكونان ما وصفوه بشراكة قاتلة تدمر أسباب العيش وتقوض الاقتصاديات في أفقر قارات العالم.

وفي هذا السياق قال مارتين بلويم كبير المسؤولين عن سياسة التغذية وفيروس "أتش آي في" في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إن زيادة أسعار المواد الغذائية في بداية العام والأزمة المالية العالمية يبرزان الحاجة للقيام بعمل أكبر بكثير.

كما قالت بلويم وشيلا سيسولو نائبة المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي إن التأثير المزدوج لزيادة سوء التغذية وأمراض مثل الإيدز والسل أصبح أكبر في القارة الأفريقية حيث ينتشر الفقر وانعدام الأمن الغذائي.

وأشارت إلى أن الإيدز هو أكبر سبب بمفرده وراء الموت المبكر, حيث يضعف الجهاز المناعي للعائلات الأفريقية الفقيرة في الريف والمدن التي لا تحصل على تغذية كافية في نظامها الغذائي بسبب الحروب والصراعات, إضافة للكوارث الطبيعية وارتفاع الأسعار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة