أمير الكويت يحذر المعارضة من التجاوزات بالحملات الانتخابية   
الاثنين 1427/5/30 هـ - الموافق 26/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)

الخيام أحد المنابر الهامة للحملات الانتخابية والحكومة تعرضت لهجوم غير مسبوق (رويترز)

وجه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح تحذيرا شديد اللهجة لمرشحي المعارضة بعد تصاعد الانتقادات للحكومة في حملات الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها الخميس القادم.

جاء ذلك في بيان تلاه وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء محمد ضيف الله شرار إثر اجتماع استثنائي للحكومة ترأسه الشيخ صباح.

ونقل الوزير عن الشيخ صباح قوله إنه لن يسمح بتخريب النهج الديمقراطي. وقال شرار إن أمير الكويت عبر عن استيائه الشديد "مما يشوب الحملات الانتخابية من تصعيد وتشكيك وتدني في لغة الحوار لا ينسجم مع ما ينبغي أن تتسم به هذه المرحلة".

المرأة تشارك للمرة الأولى ترشحا وتصويتا (الفرنسية)
الفساد والإصلاح
حملات العشرات من مرشحي المعارضة اتسمت مؤخرا بتصعيد غير مسبوق اللهجة حيث طالت الانتقادات أيضا بعض أفراد أسرة الصباح الحاكمة. وصعد بعض المرشحين وتيرة مهاجمتهم لما وصفوها بقوى الفساد التي يتهمونها بأنها تسعى للاستئثار بالبرلمان لتغطية تجاوزاتها.

وارتبط بذلك أيضا الحديث عن الإصلاح السياسي حيث تمسك المرشحون من نواب البرلمان المنحل بمطالبهم بتخفيض عدد الدوائر الانتخابية من 25 إلى خمس بعد هذه الانتخابات.

ووقع نواب المعارضة بالمجلس السابق وثيقة إصلاح تطالب بذلك ودعوا بقية المرشحين للانضمام إليها. ويعتبر المعارضون بالوثيقة أن الدوائر الانتخابية الصغيرة التي استحدثت بالقانون الانتخابي عام 1981 أسفرت عن تعزيز عمليات شراء الأصوات.

وكانت الأزمة تفجرت بين الحكومة والمعارضة بشأن قانون الدوائر ليتخذ أمير البلاد في مايو/أيار الماضي قرار حل البرلمان والدعوة لهذه الانتخابات.

وأغلق أمس السبت باب الترشيح وأعلنت لجنة الانتخابات أن عدد المرشحين بلغ 253 بينهم 28 امرأة حيث تشارك الكويتيات للمرة الأولى بالانتخابات ترشحا وتصويتا. ويحق لنحو 340 ألفا الإدلاء بأصواتهم بينهم 195 ألف امرأة بنسبة تشكل 57% تفرض أهمية للصوت النسائي، ما جعل المرشحين من الرجال أيضا يخصصون جانبا من حملاتهم لقضايا المرأة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة