المصورة المجرية تعتذر عن سلوكها المشين   
الجمعة 27/11/1436 هـ - الموافق 11/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

قالت المصورة المجرية بترا لاسزلو التي أهانت اللاجئين بسلوكها المشين وتواجه تهما جنائية بسبب ذلك، إنها ليست "عنصرية قاسية القلب" لكنها أصيبت بالفزع عندما انكسر الطوق الذي فرضته الشرطة.

وكانت المصورة قد التقطتها عدسات الكاميرات الأخرى هذا الأسبوع وهي تركل الأطفال اللاجئين وعرقلت لاجئا مسنا يحمل طفله بوضع قدمها أمامه فسقطا على الأرض.

واعتذرت المصورة المجرية عن تصرفها قائلة إنها لم تصدق أنها فعلت ذلك، وأرسلت خطابا إلى إحدى الصحف اليمينية أوضحت فيه أنها كانت في حالة صدمة منذ الحادث الذي وقع الثلاثاء الماضي، لكنها نفت الاتهامات بالعنصرية.

أحد اللاجئين يسقط على طفل بعد ركله من المصورة المجرية (رويترز)

وكتبت "كانت الكاميرا تصور بينما قطع مئات اللاجئين الطوق الذي فرضته الشرطة واندفع أحدهم ناحيتي فأصابني الخوف، ثم ثار شيء ما بداخلي.. واعتقدت أني هُوجمت ويجب أن أحمي نفسي. ومن الصعب اتخاذ قرارات صائبة في مثل هذا الوقت عندما يكون الناس في حالة هلع".

ودافعت لاسزلو عن نفسها بأنها تتحمل مسؤولية أعمالها لكنها أضافت قائلة "لست قاسية القلب ولا عنصرية ولا مصورة تركل الأطفال، ولا أستحق هذه الحملة السياسية الشرسة ضدي ولا تشويه سمعتي بافتراءات أو تهديدات بالموت. أنا مجرد أم عاطلة لديها أطفال صغار اتخذت قرارا سيئا ولذلك فأنا شديدة الأسف".

يشار إلى أن لاسزلو فصلت من القناة التلفزيونية التي تعمل بها بعد شريط الفيديو الذي وثق الحادثة ونشره على تويتر مراسل ألماني.

والجدير بالذكر أن محطة التلفاز التي كانت تعمل بها لاسزلو، وهي محطة لها صلات بحزب جوبيك اليميني المتطرف، قالت إن سلوك المصورة كان "غير مقبول" وتم فصلها "على الفور".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة