عودة 54 لاجئا صربيا إلى إقليم كوسوفو   
الاثنين 1422/5/23 هـ - الموافق 13/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إجرءات أمنية مشددة لقوات كيفور في كوسوفو (أرشيف)
عاد إلى إقليم كوسوفو حوالي 54 لاجئا صربيا فروا من الإقليم إثر اندلاع الحرب عام 1999. وعاد اللاجئون إلى ديارهم تحت إشراف مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وتحت حراسة قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي في كوسوفو.

وذكر بيان المفوضية أن حوالي 54 صربيا عادوا في حافلتين إلى منازلهم بقرية أوزغاني شمالي غربي كوسوفو دون حدوث أي مشكلات. وتولت قوات حلف الأطلسي في الإقليم (كيفور) حراسة الحافلتين. وأوضحت المفوضية في بيان لها أن هذه أول عملية تشرف عليها المنظمة الدولية لإعادة اللاجئين الصرب إلى كوسوفو.

وتعهد مبعوث المفوضية في الأقليم إيريك موريس بمواصلة جهود الأمم المتحدة لإعادة جميع المشردين واللاجئين إلى مجتمعاتهم الأصلية بالمنطقة. وأشار إلى أن عودة الاستقرار والأمن الاجتماعي لجميع سكان الإقليم سيساعد في تحقيق الأمن والنظام العام ومنع تجدد العنف في كوسوفو.

وكان حوالي 200 ألف من الصرب والعرقيات غير الألبانية قد فرو إلى جمهورية صربيا المجاورة ومناطق أخرى من يوغسلافيا فور بدء الحملة العسكرية للناتو ضد بلغراد لطرد قواتها من كوسوفو.

وفضل معظم هؤلاء الفارين البقاء في صربيا ببينما اعتبر حوالي 1300 صربي في عداد المفقودين منذ نهاية الحرب. ويعيش في كوسوفو حاليا حوالي 100 ألف صربي داخل تجمعات صغيرة وجيوب تحت حراسة قوات (كيفور). ويزعم صرب الإقليم تعرضهم لاعتداءات من العناصر المتشددة في الأغلبية الألبانية. وتتهم الحكومة الصربية قوات الناتو بالفشل في حماية صرب كوسوفو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة