أوغلو يدعو الباكستانيين لنبذ الفتنة   
الأحد 27/9/1431 هـ - الموافق 5/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)

ندد أوغلو بالتفجيرات الإرهابية التي تهدف إلى النيل من وحدة باكستان وسلامة شعبها (الفرنسية-أرشيف)

دعا الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الشعب الباكستاني بمختلف فئاته إلى الاحتكام إلى لغة العقل ونبذ الفتنة, وذلك في أعقاب التفجير الانتحاري الذي استهدف مظاهرة في كويتا عاصمة إقليم بلوشستان.

وقال الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي -والتي تتخذ من جدة غربي السعودية مقرا لها- إن التفجير الانتحاري الذي تعرض له حشد من المتظاهرين في كويتا وراح ضحيته عشرات القتلى والجرحى "جريمة عمياء لم تراع حرمات شهر رمضان الكريم".

وأضاف أن أعمال التفجير لم تعط بالا لمعاناة ملايين المنكوبين من المشردين والمرضى ممن ضربتهم كارثة السيول في البلاد، كما لم تلتزم بمبادئ الدين الحنيف، التي تدعو إلى نبذ قتل المسلم لأخيه المسلم.

وندد أوغلو في بيان له بالتفجيرات الإرهابية التي تهدف إلى النيل من وحدة باكستان وسلامة شعبها, وأضاف أن الوقت قد حان كي يقف الباكستانيون صفا واحدا في مواجهة "الأيادي الخفية التي تعبث بأمن واستقرار ووحدة البلاد".

وأكد أن "موجة الإرهاب التي تتعرض لها باكستان تشبه إلى حد بعيد تلك الفيضانات التي لم تفرق بين طائفة وأخرى عندما ضربت مناطق متعددة من البلاد"، وهو ما يوجب على الشعب الباكستاني رص الصفوف، ونبذ الفتنة بين فئات الشعب الباكستاني المختلفة، والتفرغ من أجل معالجة التداعيات الكارثية للسيول الجارفة التي خلفت خسائر هائلة في الأرواح والاقتصاد.

وكان 28 شخصا لقوا مصارعهم يوم الأربعاء وجرح أكثر من 218 آخرين، في ثلاثة انفجارات وقعت في مدينة لاهور استهدفت موكبا للزوار الشيعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة