الجزائر تقر مشاريع تنموية بمنطقة القبائل   
الاثنين 1424/6/28 هـ - الموافق 25/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرات في مدينة تيزي وزو بمنطقة القبائل العام الماضي (أرشيف)
أقرت الحكومة الجزائرية تخصيص مبالغ مالية لتحريك عجلة التنمية بمنطقة القبائل المضطربة في خطوة جديدة تهدف إلى جذب النشطاء البربر إلى طاولة الحوار لإنهاء موجة عنف استمرت أكثر من عامين.

وأفادت وسائل إعلام حكومية اليوم الاثنين نقلا عن بيان لمجلس الوزراء أنه تقرر خلال اجتماع المجلس تخصيص مبلغ 20 مليار دينار (256.4 مليون دولار) للولايات الثلاث الرئيسية في المنطقة وهي تيزي وزو، وبجاية، والبويرة.

وأوضح البيان أن هذه الاعتمادات المالية تستهدف استدراك التأخر الذي سجلته هذه الولايات في مجال التنمية بسبب الأحداث التي شهدتها خلال السنتين الماضيتين.

وقد دعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال اجتماع مجلس الوزراء رئيس الحكومة أحمد أويحيى إلى بذل مزيد من الجهود لتأمين نجاح الحوار مع حركة تنسيقية العروش وهي تجمع لممثلي السكان بمنطقة القبائل.

وقد فشلت حتى الآن محاولات تهدئة التوتر المستمر منذ أبريل/ نيسان 2001 عندما توفي شاب من متظاهرين بمنطقة القبائل في مركز للشرطة. وأدت المواجهات بين قوات الأمن والمحتجين منذ ذلك الحين إلى سقوط نحو 100 قتيل كما أعاقت جهود السلطات لتنفيذ خطط للتنمية بالمنطقة.

وكان بوتفليقة قد كلف أحمد أويحيى في مايو/ أيار الماضي بالإشراف على ملف الأزمة بمنطقة القبائل. وقال زعماء حركة العروش في آخر رد على دعوات الحكومة للحوار قبل أسبوعين إنهم على استعداد للتفاوض لكنهم طرحوا شروطا بينها وقف المتابعات القضائية ضد عدد من أفراد الحركة.

وهناك مخاوف من أن يلجأ النشطاء البربر إلى تعطيل الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل/ نيسان المقبل مثلما فعلوا أثناء انتخابات برلمانية ومحلية العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة