متمردو التاميل يحذرون من فشل المفاوضات مع الحكومة   
الثلاثاء 1427/2/13 هـ - الموافق 14/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:02 (مكة المكرمة)، 16:02 (غرينتش)

بلاسنغهام (يمين) طالب بنزع أسلحة جماعة كارونا المنشقة (الفرنسية-أرشيف)
حذر متمردو التاميل من انهيار الجولة الثانية من محادثات السلام في جنيف ما لم تنزع سلاح المجموعات التي تقول إن الجيش يساعدها لشن هجمات عليهم.

وقال أنطون بلاسنغهام الذي يرأس وفد جبهة نمور التاميل في المحادثات، إن الجبهة قد تتراجع عن قرارها بالانضمام إلى المفاوضات مع الحكومة ما لم تنزع على وجه الخصوص سلاح مجموعة منشقة عنها يتزعمها كارونا وتشن هجمات عليها.

وتأتي تصريحات بلاسنغهام قبل انعقاد الجولة الثانية من محادثات السلام في جنيف بسويسرا الرامية لإعادة بناء الثقة مع الحكومة السريلانكية وتجنب حرب أهلية. ومن المقررة عقد الجولة خلال الفترة من 19 حتى 21 أبريل/نيسان المقبل.

واتهم بلاسنغهام الحكومة بمساعدة مجموعة مارونا على شن هجمات على متمردي التاميل وغض الطرف عما تقوم به من أعمال عنف عليهم.

غير أن كارونا يرفض نزع أسلحة مجموعته المؤلفة من مئات المسلحين ما لم تقم الحكومة بنزع أسلحة جبهة نمور التاميل أيضا.

وكان أكثر من 200 شخص قتلوا في سلسلة مواجهات بين الجانبين في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول الماضيين قبل إعلان وقف لإطلاق النار ما زال مستمرا حتى الساعات التي تسبق انطلاق مفاوضات جنيف.

يشار في هذا الصدد إلى أن الحكومة السريلانكية استبقت المفاوضات بالإعلان عن رفض مطالب المتمردين التاميل بالاستقلال, بينما شكك المتمردون في إمكانية التوصل إلى اتفاق واضح, وقالوا إن أربع سنوات من جهود السلام لم تحقق أي تقدم.

يشار أيضا إلى أن أكثر من 64 ألف شخص قتلوا في مواجهات عنيفة بين الجانبين منذ أكثر من 20 عاما كثف فيها التاميل مطالبتهم بوطن مستقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة