انطلاق منتدى أميركا والعالم الإسلامي بعنوان "تحديات مشتركة"   
الأحد 1430/2/20 هـ - الموافق 15/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
التنمية البشرية وقضايا الأمن والنزاع العربي الإسلامي أبرز القضايا (الجزيرة نت)

بدأ مساء السبت في الدوحة مؤتمر أميركا والعالم الإسلامي في دورته السادسة حيث ناقشت الجلسة الأولى سبل تحقيق التفاعل الثقافي بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي خاصة في مجالات تعزيز التعاون والإنتاج المشترك وبناء القدرات.
 
كما سيتناول المنتدى الذي ينعقد تحت عنوان "تحديات مشتركة" موضوعات أخرى من بينها التنمية البشرية والتغيرات الاجتماعية وقضايا الأمن والنزاع العربي الإسرائيلي.
 
كما تشهد هذه الدورة انعقاد الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري الدولي للعلاقات الأميركية الإسلامية بمشاركة أكثر من 20 شخصية دولية، ويرأس الاجتماع رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.

وقال مراسل الجزيرة في الدوحة هيثم أبو صالح إن المنتدى استهل أعماله بمطالبة الإدارة الأميركية الجديدة باتخاذ مواقف لتحسين العلاقات مع العالم الإسلامي.
 
وأضاف أن عددا من المداخلات خلال الجلسة الافتتاحية ركزت على أنه لا يمكن إيجاد علاقة جيدة للولايات المتحدة مع الجانب الإسلامي إلا إذا كان أساسها الاحترام المتبادل.
 
الصراع العربي الإسرائيلي
وتعقد جلسة خاصة اليوم حول الصراع العربي الإسرائيلي، وأخرى تحت عنوان "جيل المستقبل" يتركز فيها النقاش على احتياجات الأجيال الجديدة المسلمة والتحديات التي تواجهها.
 
ويلتئم المنتدى بمشاركة نخبة من قادة الفكر والسياسة والدين والثقافة من قطر وأنحاء أخرى من العالم.
 
وعلى رأس المشاركين في الدورة الحالية رئيس مؤسسة صناع الحياة الداعية المصري عمرو خالد، ورئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية المصري الدكتور سعد الدين إبراهيم، ونائب رئيس الوزراء الماليزي الأسبق زعيم المعارضة الحالي أنور إبراهيم.
 
ويناقش المنتدى في يومه الثاني الأزمة الاقتصادية العالمية وكيفية التجاوب معها، كما يبحث في جلسته المسائية قضايا الطاقة والحكم في العالم الإسلامي، إلى جانب أمن الطاقة في القرن الحادي والعشرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة