اليابان تطلق أول أقمار للتجسس عام 2003   
الأربعاء 1422/3/22 هـ - الموافق 13/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت اليابان أنها ستشرع في إطلاق أول أقمار صناعية تجسسية لها في فبراير/ شباط 2003. وعزا مسؤولون يابانيون التأخير في تنفيذ هذا المشروع لأسباب تقنية تتعلق بتأخر وصول قطع من الولايات المتحدة.

وقال مسؤول ياباني إن الحكومة الآن تهدف لإطلاق قمرين تجسسيين في فبراير/ شباط 2003 في حين ستطلق في يوليو/ تموز من العام نفسه قمرين آخرين. وكانت طوكيو ترغب في إطلاق أقمارها الأربعة في مارس/ آذار 2003.

ويحمل قمران من الأقمار الأربعة آلات تصوير في حين يحمل القمران الآخران أجهزة للموجات الصوتية.

وبرزت فكرة إطلاق اليابان لهذه الأقمار في نوفمبر/ تشرين الثاني 1998 بعد أشهر من إجراء كوريا الشمالية تجربة على صاروخ عبر الأجواء اليابانية.

وقال وزير شؤون مجلس الوزراء الياباني ياسو فوكودا للصحفيين في مؤتمر صحفي إن إعلان التأجيل الأخير لم يكن بسبب تغير في تقييم طوكيو للظروف الأمنية الخاصة بالمنطقة، وإنما بسبب تأخر وصول قطع خاصة ببناء هذه الأقمار من الولايات المتحدة.

وأشار فوكودا إلى أن تأجيل إطلاق الأقمار منفصل تماما عن المشاكل التي يواجهها برنامج اليابان الصاروخي.

وكانت الاختبارات التي أجريت على صاروخ "إتش 2 إيه" الذي سيستخدم لحمل الأقمار الصناعية إلى مداراتها في الفضاء قد منيت بالفشل مما دفع إلى إجراء تعديلات عليها.

وتعتمد اليابان في الغالب على الولايات المتحدة الأميركية في جمع معلوماتها الاستخباراتية غير أنها ومنذ إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ عبر الأجواء اليابانية بدأت التحرك لتحقيق استقلال أكبر في هذا المجال. وانتقدت بيونغ يانغ من جانبها هذه الخطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة