استبعاد لقاء مصالحة بين الرئيس السوداني وقرنق   
الاثنين 1422/10/23 هـ - الموافق 7/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمر البشير (يسار) وبجانبه جون قرنق
استبعد وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل عقد أي لقاء قريب بين الرئيس السوداني الفريق عمر حسن البشير وزعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان المعارض جون قرنق.

وقال المسؤول السوداني ردا على اقتراح أميركي بعقد اجتماع بين البشير وقرنق إنه "من السابق لأوانه حصول أي لقاء بينهما". وأشار إلى أن الحكومة في الخرطوم لم تتلق أي اقتراح بهذا الصدد.

ونشرت صحيفة سودانية مستقلة تحقيقا من واشنطن قالت فيه إن نائب وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية والتر كانشتاينر بعث برسالة إلى الرئيس البشير تحضه على لقاء قرنق برعاية الرئيس الكيني دانيال أراب موي.

يذكر أن الحكومة السودانية طلبت أواخر الشهر الماضي من الإدارة الأميركية معارضة قرار اتخذه الكونغرس بمنح مساعدة بقيمة عشرة ملايين دولار إلى المعارضة السودانية. ومازال القرار بحاجة إلى توقيع الرئيس الأميركي جورج بوش.

وكان المبعوث الأميركي الخاص للسلام في السودان جون دانفورث قد تمكن من ترتيب وقف لإطلاق النار بين القوات الحكومية والمتمردين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مما أتاح المجال لبرنامج الغذاء العالمي باستئناف إيصال المواد الغذائية لمحتاجيها للمرة الأولى منذ عقد من الزمن.

ويقاتل المتمردون في الجنوب السوداني ذي الأغلبية المسيحية والوثنية الحكومةَ المركزية في الشمال العربي المسلم منذ 18 عاما، وتسبب الصراع في وفاة حوالي مليوني شخص، معظمهم بسبب المجاعة الناتجة عن الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة