سول تستعد لشراء أربعين طائرة مقاتلة   
الثلاثاء 13/1/1423 هـ - الموافق 26/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي كوري جنوبي يعتقل أحد الطلبة المشاركين في تظاهرة اليوم ضد صفقة الأسلحة
قال مسؤولون صناعيون إن كوريا الجنوبية ستعلن خلال الأيام القليلة المقبلة عن مشروع لشراء طائرات حربية تبلغ قيمتها أربعة مليارات دولار, بالرغم من عزم سول على إرسال مبعوثها إلى كوريا الشمالية لإجراء مباحثات أمنية الأسبوع المقبل.

وكانت سول أعلنت أمس أنها سترسل مبعوثا رسميا إلى بيونغ يانغ لإعادة تفعيل المفاوضات المجمدة منذ أربعة أشهر. وجاء هذا الإعلان المفاجئ في وقت يستعد فيه وزير الدفاع الكوري الجنوبي لإعلان اسم الشركة الفائزة في مناقصة لتصنيع طائرات حربية تستخدم لأغراض دفاعية.

ويؤكد مشروع الطائرات أن الكوريتين اللتين وقعتا اتفاقا لوقف إطلاق النار عام 1953 ماتزالان في حالة حرب, وقد أثارت مشاريع تطوير الترسانة العسكرية لكوريا الجنوبية غضب وانتقاد الجارة الشمالية.

وأشار المسؤولون الصناعيون إلى أن وزارة الدفاع ستعلن عن قرارها بالرغم من المباحثات المقررة مع بيونغ يانغ. وتتصدر شركتا بوينغ المصنعة لطائرات F-14K ورافال الفرنسية التابعة لمجموعة داسو للطيران لائحة الشركات المتقدمة لمناقصة تجهيز كوريا بـ 40 طائرة مقاتلة عام 2005.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع إن المفاوضات ماتزال مستمرة لتحديد اسم الشركة الفائزة في المناقصة, إلا أنه لم يحدد موعد الإعلان عن قرار سول. من جهته قال متحدث باسم الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ الذي سيكون له القرار الفصل إن الرئيس ينتظر قرار الوزارة.

في غضون ذلك تظاهر نحو عشرين طالبا أمام مبنى وزارة الدفاع للتنديد بمشروع صفقة الطائرات, وأسفرت التظاهرة عن مواجهات مع الشرطة واعتقالات في صفوف المتظاهرين.

وتقول كوريا الجنوبية إن صفقة الطائرات مهمة لمصلحتها, لأنها تعد خطوة إستراتيجية وصناعية مهمة بالنسبة إلى سول التي تخطط لاستخدام التكنولوجيا والمشاريع الجانبية لرفع مستوى صناعة الطائرات في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة