ألف قتيل خلال الهدنة وروسيا تحذر من تسليح أوكرانيا   
الخميس 27/1/1436 هـ - الموافق 20/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الخميس أن نحو ألف شخص قتلوا منذ سريان الهدنة في شرق أوكرانيا قبل عشرة أسابيع, في حين حذرت روسيا من عواقب تسليح واشنطن لكييف.

وقالت بعثة المفوضية الأممية العليا لحقوق الإنسان في تقرير لها -هو السابع عن أوكرانيا- إن 957 شخصا قتلوا منذ الخامس من سبتمبر/أيلول الماضي وحتى 18 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي, بمعدل 13 قتيلا يوميا. وأضافت أن القتلى هم 838 رجلا و119 امرأة.

وأشار التقرير إلى أن عدد النازحين ارتفع منذ 18 سبتمبر/أيلول وحتى 18 من الشهر الحالي إلى 466 ألفا من 257 ألفا.

ومنذ منتصف أبريل/نيسان الماضي, قتل أربعة آلاف أوكراني بينهم 1200 عسكري و1700 مدني، وأصيب نحو عشرة آلاف آخرين في المعارك الدائرة بين القوات الحكومة والانفصاليين الذين أعلنوا كيانين في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك شرقي البلاد.

وتحدث التقرير الأممي -الذي أعده 35 مراقبا- عن انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان في الجزء الشرقي من أوكرانيا, ويشمل ذلك الاعتقال والإخفاء, معتبرا أن الانتهاكات المرتكبة في المناطق الخاضعة للانفصاليين ربما ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

ووقعت أحدث المعارك في شرق أوكرانيا حول مطار مدينة دونيتسك الخاضع للقوات الأوكرانية, والذي يحاول الانفصاليون السيطرة عليه.

تحذير
وفي موسكو, حذر المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش الولايات المتحدة من أن مدها القوات الأوكرانية بأسلحة قتالية سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة ويؤثر على موازين القوى فيها.

وجاء هذا التحذير قبل ساعات من وصول جو بايدن نائب الرئيس الأميركي إلى كييف في زيارة تتزامن مع الذكرى الأولى لبدء الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش.

وكان مسؤول أميركي أعلن أمس أن بلاده يجب أن تبحث تزويد أوكرانيا بالأسلحة. وتتهم واشنطن وحلف شمال الأطلسي (ناتو) روسيا بدعم الانفصاليين شرقي أوكرانيا بالعتاد والرجال.

من جهتها, قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم في تصريحات لها في بولندا إن روسيا جزء من أمن أوروبا في المديين المتوسط والبعيد, وقالت إن العقوبات التي فُرضت عليها لم تكن هدفا في ذاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة