شارون ينفي توجيه رسالة إلى مبارك   
الاثنين 1421/12/17 هـ - الموافق 12/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسني مبارك
نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن يكون قد بعث برسالة إلى الرئيس المصري حسني مبارك.
 وقال متحدث باسم مكتبه لوكالة الصحافة الفرنسية إن شارون لم يوجه أي رسالة إلى مبارك أمس الأحد بالرغم من أنه يقيم اتصالات مع مسؤولين آخرين في العالم العربي.

وأضاف الناطق "أن شارون لا يشعر بالحاجة إلى إبلاغ الصحافة بانتظام بما يجريه من اتصالات ولكنه يولي اهتماما كبيرا للعلاقات بين إسرائيل ومصر كما أكد في الخطاب الذي ألقاه بمناسبة توليه مهامه" في السابع من الشهر الجاري.

وكان مصدر مأذون له في وزارة الخارجية المصرية أعلن أن شارون وجه الأحد رسالة إلى الرئيس مبارك. وأضاف المصدر أن "سفير إسرائيل في مصر زفي مازيل سلم الرسالة لمساعد وزير الخارجية المصري محمد العرابي" بدون إعطاء إيضاحات حول فحواها.

وكان وزير الخارجية المصري عمرو موسى قال إن خطاب أرييل شارون بمناسبة توليه منصبه يمكن اعتباره إيجابيا "إذا كان يعكس تفكيرا إسرائيليا مختلفا". 

وقال موسى "من الممكن أن يكون مد يد شارون للسلام أمرا إيجابيا إذا كان يعكس تفكيرا مختلفا وهو ما نتمناه". وأضاف أن "هذه اليد الممدودة يجب أن تكون خالية مما شابها سابقا من سياسات وممارسات وتصريحات منافية للسلام, وهو ما نتمناه". وأوضح أن "السلام الذي قال شارون إنه يمد يده به يجب أن يكون طبقا للشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي دعا الفلسطينيين إلى العدول عما أسماه "العنف" معربا عن "استعداده لإجراء تسويات مؤلمة" للتوصل إلى السلام معهم. وقال في خطابه لنيل موافقة الكنيست على تشكيلته الحكومية "إننا نمد يدنا بمبادرة سلام" إلى الفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة