إخلاء "رومية" يحيي مخاوف أهالي المخطوفين اللبنانيين   
الثلاثاء 22/3/1436 هـ - الموافق 13/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

علي سعد-بيروت

إخلاء الطابق الذي يضم موقوفين إسلاميين في سجن رومية بلبنان، أحيى مخاوف أهالي العسكريين المخطوفين لدى جبهة النصرة منذ معركة عرسال في أغسطس/آب الماضي.

وقال حسين يوسف -وهو والد أحد المخطوفين- إن جبهة النصرة وضعت صورة على حسابها على تويتر تعتبر تهديدا علنيا وخطرا مباشرا على حياة أبنائهم.

هذا القلق دفع الأهالي لإعادة إغلاق طريق رياض الصلح قرب مقر الحكومة حيث يعتصمون بعدما كانوا فتحوها في 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي بطلب خاص من رئيس الحكومة تمام سلام بمناسبة الأعياد.

وكانت قوى الأمن الداخلي نفذت صباح الأمس هجوما على طابق السجناء الإسلاميين في سجن رومية، وأخلت نزلاءه ونقلتهم لمبنى آخر في عملية استمرت تسع ساعات.

وبعد انتهاء العملية التي أشرف عليها وزير الداخلية نهاد المشنوق من داخل السجن، نشرت جبهة النصرة على حسابها بتويتر صورة تظهر العسكريين المخطوفين ملقين على الأرض.

وبدا في المشهد عناصر من الجبهة يوجهون أسلحة رشاشة لرؤوس المخطوفين. وأكد ظهور الثلوج في المكان أن الصورة حديثة.

جانب من آثار عملية اقتحام وإخلاء طابق الإسلاميين بسجن رومية (الجزيرة نت)

تهديد بالإعدام
وقالت مصادر مقربة من الجبهة للجزيرة نت إن تصرفات القوات الأمنية اللبنانية لا يمكن السكوت عنها، محذرة من أن اثنين من العسكريين قد يدفعان هذه المرة ثمن هذا السلوك.

وأكدت المصادر أن التفاوض بشأن مصير العسكريين متوقف منذ فترة وأن أي اختراق لم يتحقق، وهو ما أكده أيضا عدد من أهالي المخطوفين ومصادر عسكرية للجزيرة نت.

ويطرح مراقبون بعد عملية الأمس أسئلة عديدة حول أسطورة المبنى (ب) والسجناء الإسلاميين في رومية والتي حيكت بشأنها "قصص بوليسية بعضها خيالي".

ولعل أبرز هذه الأسئلة هو: لماذا تأخر القرار كل هذه السنوات؟ ومن اتخذه، وما هي انعكاساته على العسكريين المخطوفين؟

ومعظم السجناء الإسلاميين الموجودين في رومية موقوفون منذ أحداث مخيم نهر البارد عام 2007 وجرى محاكمة عدد قليل منهم، ووضعوا في طابق مخصص لهم.

وما لبث السجناء أن أغلقوا الباب الرئيسي للطابق ومنعوا القوى الأمنية من الدخول إليه، وعينوا أحدهم يدعى أبو الوليد أميرا مسؤولا عنهم.

وتقول مصادر مقربة من وزير الداخلية إن قرار دخول السجن اتخذ منذ فترة، لكن تنفيذه تأخر بسبب قضية العسكريين المخطوفين.

وأبلغت المصادر الجزيرة نت أن تفجير جبل محسن ورصد اتصال بين خلية داخل السجن وأحد "الانتحاريين" حتم اتخاذ القرار.

القوة الضاربة بشعبة المعلومات أخلت طابق السجناء الإسلاميين (الجزيرة نت)

ولفتت المصادر إلى أن المشنوق أجل اتخاذ قرار إخلاء الطابق بعد إعدام النصرة للعسكري علي البزال.

خمس نجوم
ويوصف مبنى الإسلاميين في سجن رومية بأنه فندق خمس نجوم يحظى فيه النزلاء بكل ما يطلبونه، بتغاضٍ من آمر السجن بسبب "الحمايات السياسية".

وقد تجنب كل من وزيري الداخلية الحالي والسابق الدخول إلى مبنى الإسلاميين لعدم إثارة الحساسيات، وفق المصادر.

وأردفت المصادر أن القوة الضاربة في فرع المعلومات هي التي قامت بالعملية باستخدام القنابل الدخانية والرصاص المطاطي وخراطيم المياه.

وأشارت إلى أنه لم يكن بيد الإسلاميين أي أسلحة بل بعض الهواتف النقالة والحواسب الإلكترونية وأشياء أخرى لا يفترض أن يمتلكها السجناء.

ولفتت المصادر إلى أن المبنى الذي نقلوا إليه يخضع للسيطرة التامة للقوى الأمنية ومجهز بكاميرات مراقبة، مرجحة أن يجري فصلهم وتوزيعهم على عدة مبان في وقت لاحق مع الأخذ بالاعتبار عدم اختلاطهم بالمساجين العاديين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة