طفل وفتاة يرفعان عدد شهداء غزة اليوم إلى سبعة   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)

إسرائيل ماضية في هجومها غير آبهة بالنداءات الدولية (الفرنسية)

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ فجر اليوم إلى سبعة شهداء، وذلك بعد اسشهاد طفل برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة واستشهاد فتاة في مخيم جباليا في شمال القطاع، وشاب شمال المخيم.

وفي التفاصيل، أعلن مصدر طبي فلسطيني أن الطفل لؤي النجار (4 سنوات) من بلدة خزاعة شرق خان يونس "قتل برصاص جيش الاحتلال الذى توغل شرق البلدة حيث أصيب بعيار ناري في الرأس أثناء وقوفه أمام منزله".

كما أعلن مصدر مماثل استشهاد أسماء الدويدار (16 عاما) من شرق مخيم جباليا برصاص جيش الاحتلال "حيث أصيبت بعيار ناري قاتل في الصدر عندما كانت في داخل منزلها في منطقة عزبة عبد ربه".

وقبل ذلك بساعات أمطرت دبابة إسرائيلية بقذائفها جسد شاب فلسطيني في العشرينات من عمره، كان يسير حسب رواية شهود عيان لمراسل الجزيرة نت، على بعد أمتار من الدبابات الإسرائيلية، وقال هؤلاء إن قوات الاحتلال تركت الشهيد ينزف نصف ساعة قبل أن تسمح لطواقم الإسعاف بالاقتراب منه.

وجاء هذا الحادث بعد وقت قصير من استشهاد أربعة فلسطينيين بقذيفة دبابة في منطقة فلفل شمال بيت لاهيا، وذكر مراسل الجزيرة نت أن الاحتلال مازال يمنع سيارات الإسعاف من نقل جثة أحد الشهداء الأربعة.

وأكد الناطق باسم حماس مشير المصري للجزيرة نت أن الشهداء الأربعة تابعون لكتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة، وأوضح الناطق أن شقيقه فارس المصري أحد القادة الميدانيين في الكتائب من بين الشهداء.

الاحتلال أعاق عمل رجال الإسعاف (الفرنسية)
من جانبها تواصلت المقاومة الفلسطينية، بالرغم من الحملة العنيفة التي ينفذها الاحتلال داخل أراضي القطاع. حيث قصف صاروخان فلسطينيان بلدة سديروت الإسرائيلية، وأسفر القصف عن إصابة مستوطنة واحدة على الأقل، وقال شهود عيان إن أحد الصاروخين استقر قرب كلية في البلدة، فيما استقر الآخر قرب ناد رياضي.

تعنت إسرائيلي
وبالرغم من النداءات الدولية والعربية لإسرائيل لوقف عدوانها ضد الشعب الفلسطيني، أعلن رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال موشيه يعالون أن العمليات سوف تستمر في القطاع لأسابيع وليس لأيام.

ويأتي هذا الموقف الإسرائيلي المتصلب رغم مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل بإنهاء عملياتها العسكرية في قطاع غزة والمستمرة منذ مساء الثلاثاء.

من جانبه دعا التشريعي الفلسطيني في جلسته الطارئة برام الله جميع القوى والفصائل الفلسطينية إلى قطع الطريق على المخططات الإسرائيلية وعدم منح إسرائيل الذرائع لمواصلة العدوان في ما يمكن اعتباره مطالبة ضمنية بوقف إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل.

وأكد البيان الصادر عن الاجتماع حق الشعب الفلسطيني المشروع في مقاومة الاحتلال، ولكنه أكد ضرورة وضع هذه المقاومة في إطار إستراتيجية وطنية تغلب باستمرار المصلحة الوطنية العليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة