نواب كويتيون ينتقدون موقف حكومتهم في قمة عمان   
الثلاثاء 1422/1/2 هـ - الموافق 27/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النائب أحمد السعدون
ندد نواب كويتيون بالتنازلات التي قالوا عنها إن الوفد الكويتي قدمها للعراق في القمة العربية التي افتتحت اليوم في عمان لتسهيل مصالحة بين دول الخليج وبغداد. وقال النائب خميس عقاب في كلمة أمام البرلمان إن الغزو بكل جرائمه صار حالة، ولم يبق إلا التنازل عن كرامة شعب الكويت.

وأضاف النائب عقاب أن "الكويت هي المعتدى عليها والمنتهكة حقوقها، والشعب الكويتي منزعج مما يحدث في عمان". ودعا النائب الكويتي مجلس الأمة الكويتي إلى إصدار بيان يرفض فيه التنازل عن كرامة الشعب الكويتي.

وأعرب الرئيس السابق لمجلس الأمة الكويتي والنائب الحالي أحمد السعدون عن رفض الحديث الذي يدور حاليا عن المصالحة مع العراق وقال إن "هناك كلاما خطيرا عن المصالحة مع العراق... الكلام عن المصالحة مع هذا النظام (العراقي) لا يمكن أن نقبله".

وفي مواجهة هذه الانتقادات دعا وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء محمد ضيف الله شرار النواب إلى عدم الانسياق وراء العواطف إزاء ما يجري من مساع للمصالحة في القمة العربية التي تحاول إعادة العراق إلى الأمة العربية ورفع العقوبات المفروضة عليه منذ عام 1990.

ويعكس النواب الكويتيون القلق الشعبي المتزايد في هذه الدولة الخليجية من أن تؤيد القمة العربية رفع العقوبات الدولية دون أن تحصل الكويت على ضمانات كافية بحمايتها من أي تهديد عراقي في المستقبل.

وطالب رئيس لجنة أسرى الحرب الكويتيين النائب صالح الفضلة القمة العربية بتشكيل لجنة لحل قضية نحو 600 مفقود كويتي تقول الكويت إنهم محتجزون لدى السلطات العراقية. وحث الفضلة القادة العرب على الضغط على الحكومة العراقية كي تطلق هؤلاء السجناء.

يشار إلى أن العراق أعلن في أكثر من مناسبة عدم وجود أي سجناء كويتيين لديه، لكن الكويت ترفض حتى الآن قبول ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة