غارات روسية وهجمات للنظام بحلب وحمص   
الجمعة 1437/1/3 هـ - الموافق 16/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

شنّت الطائرات الروسية اليوم الجمعة غارات على عدد من مواقع المعارضة السورية في ريفي حلب (شمال) وحمص (وسط)، دعما لقوات النظام السوري التي تشن معارك وهجمات كبيرة على الأرض، وسط معارك طاحنة على عدة جبهات.

وقالت مصادر للجزيرة إن طائرات روسية شنت عدة غارات على مواقع للمعارضة السورية المسلحة في محيط جبل عزان بريف حلب الجنوبي.

وبحسب وكالة الأناضول فقد شنّت الطائرات الروسية نحو أربعين غارة جوية على ريف حلب الجنوبي شمالي سوريا، تمهيدا لتقدم قوات النظام البرية والمليشيات التي تسانده، مستهدفة عددا من القرى والبلدات في المنطقة.

هجوم بري
من جهتها نقلت وكالة رويترز عن مصدر عسكري كبير في سوريا قوله إن المقاتلين من إيران وحزب الله اللبناني يدعمون هجمات الجيش السوري جنوبي حلب، في مستهل هجوم كبير حول المحافظة الشمالية.

وقال المصدر إن "هذه هي المعركة الموعودة"، مضيفا أن غالبية القوات البرية مؤلفة من جنود سوريين تدعمهم ضربات جوية روسية، وموضحا أن "الأساس هو الجيش السوري". 

في المقابل أفاد مراسل الجزيرة بأن المعارضة المسلحة دمرت ثلاث دبابات لقوات النظام في معارك عنيفة بريف حلب.

كما أعلن فيلق الشام التابع لكتائب المعارضة مقتل 15 من عناصر النظام أثناء محاولتهم التقدم باتجاه جبل عزان وقرية الوضيحي في ريف حلب الجنوبي، وفقا لما نقلته سوريا مباشر.

من جانبها ذكرت شبكة سوريا مباشر أن كتائب المعارضة استعادت السيطرة على قرى الكسارية والسابقية والمحيرة بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام في ريف حلب الجنوبي.

وفي وقت سابق من أمس الخميس أدت الغارات الروسية التي استهدفت مستشفى العيس ومستشفى قرية الحاضر بريف حلب الجنوبي إلى مقتل أفراد من الطاقم الطبي، وأصبح المستشفيان خارج الخدمة، مما يجعل المنطقة تعاني نقصا في الخدمات الطبية.

وكانت الغارات الروسية قد تسببت في مقتل عائلتين بكل أفرادهما في بلدة حيان بريف حلب الشمالي.

طياران روسيان في قاعدة أحميميم بريف اللاذقية (أسوشيتد برس)

قصف وغارات
وبالتزامن مع هذه الغارات، شن الطيران الحربي الروسي عدة غارات بالصواريخ الفراغية على مدن وبلدات تلبيسة وقريتي ‫‏الغنطو وتيرمعلة وعز دين والقنيطرات والتلول الحمر في ريف حمص الشمالي، مما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وأفاد مراسل الجزيرة نت بمقتل عدد كبير من عناصر النظام وأسر عشرة آخرين في كمين نصبته كتائب المعارضة لرتل عسكري على طريق حمص-سلمية.

وتأتي هذه التطورات عقب يوم دام راح ضحيته العشرات في غارات روسية على مدن وبلدات بريف حمص أمس الخميس. وقد ارتفعت الحصيلة إلى 75 قتيلا، بينهم أطفال ونساء.

كما استهدفت الطائرات الروسية مواقع للمعارضة المسلحة وخطوط التماس مع قوات النظام التي شنت بالتزامن مع القصف الروسي هجوما بريا على عدة قرى في ريف حمص.

صورة بثها ناشطون لقصف استهدف مدينة دوما اليوم الجمعة (ناشطون)

اشتباكات وانفجارات
على صعيد مواز، يشهد ريف دمشق اشتباكات في حي جوبر بين قوات المعارضة وقوات النظام التي تحاول التقدم في المنطقة. وقد سُمعت أصوات انفجارات عنيفة هزّت العاصمة دمشق.

واستهدف طائرات النظام الحربية الأحياء السكنية وسط مدينة ‫‏دوما في الغوطة الشرقية، مخلفة دمارا وحرائق.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن ثلاثة أطفال قتلوا وأصيب عشرات المدنيين جراء غارات طيران النظام على مدينة دوما.

وفي القلمون الشرقي شنّت قوات النظام السوري غارات على جبال البترا المعقل الأساسي لقوات المعارضة، كما شنّ تنظيم الدولة الإسلامية هجوما متزامنا من جهة جبال المحسة بعشرات قذائف الهاون.

ويتخوف مقاتلو المنطقة من حملة النظام ومن استغلال تنظيم الدولة للوضع لمهاجمتهم.

وفي إدلب (غرب) هز انفجار ثلاث سيارات مفخخة مناطق مختلفة في مدينة سلقين بريف إدلب، مما خلف جرحى وأضرارا مادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة