قتلى إعصار الفلبين بالآلاف وجهود إغاثية متواصلة   
الجمعة 1435/1/12 هـ - الموافق 15/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:30 (مكة المكرمة)، 17:30 (غرينتش)

قالت الأمم المتحدة إن عدد من لقوا حتفهم جراء إعصار هايان الذي ضرب الفلبين بلغ نحو 4500 شخص، في حين أشارت الحكومة الفلبينية إلى أن حصيلة القتلى تبلغ 3621 قتيلا وأن 1140 آخرين في عداد المفقودين.

وما زال سكان جزر فلبينية كثيرة يعانون أزمة غذاء ودواء حادة بعد الإعصار المدمر الذي ضرب وسط البلاد قبل أسبوع، رغم مجهودات كبيرة تبذل في سبيل توفير المعونات وتقديم عشرات البلدان للمساعدات.

ويعد إعصار هايان الذي رافقته رياح فاقت قوتها 300 كلم في الساعة وأمواج بلغ ارتفاعها خمسة أمتار من أقوى الأعاصير المسجلة في العالم.

وتشهد موانئ ومطارات الجزر الفلبينية التي ضربها إعصار هايان حالة نزوح كبيرة، وذلك بسبب تدهور الأوضاع المعيشية والصحية في المناطق المنكوبة.

صعوبات
وأعربت السلطات الفلبينية عن مواجهتها لصعوبات كبيرة في ضبط حركة الموانئ والمطارات مما يضطرها أحيانا لاستخدام القوة.

دمار واسع خلفه أسوأ إعصار يضرب الفلبين (الأوروبية)

وتواصلت جهود مساعدة الناجين من آثار الإعصار اليوم الجمعة رغم اعتراف الحكومة بأن وتيرة تقديم العون لا تزال بطيئة بعد أسبوع من العاصفة التي خلفت آلاف القتلى ومئات الآلاف من المشردين.

وكانت الأمم المتحدة قدرت عدد المتضررين جراء الإعصار بأكثر من 11 مليون شخص منهم أكثر من ستمائة ألف أضحوا دون مأوى.

وأوضح وزير الداخلية الفلبيني مار روكساس بعد تفقده للأوضاع  في مدينة تاكلوبان عاصمة إقليم ليتي الأكثر تضررا من الإعصار، إن الشاحنات التي تنقل مواد الإغاثة قد وصلت إلى 30 من أصل 40 بلدة في الإقليم. 

واعتبر روكساس في حديث للصحفيين أن جهود الإغاثة تحرز تقدما، رغم أنها ما زالت بوتيرة بطيئة. 

كما أوضحت الحكومة الفلبينية أن مساعدات من عشرات المانحين الأجانب وصلت إلى البلاد وبلغت قيمتها حتى الآن نحو 150 مليون دولار, بينما أمر الرئيس بنينو أكينو بحساب جميع المعونات الأجنبية لتفادي أمثلة سابقة لم تستخدم فيها أموال التبرعات لمساعدة الضحايا.

مساعدات إغاثية وصلت للفلبين غير أن هناك شكوى من بطء في التوزيع (الفرنسية)
انتقاد
وانتقدت منسقة شؤون الإغاثة في الأمم المتحدة فاليري أموس وتيرة المساعدات المقدمة للفلبين، وقالت بعد زيارتها لتاكلوبان "أشعر بأننا تخلينا عن الناس".
 
ورست أمس الخميس حاملة الطائرات الأميركية جورج واشنطن ببحارتها البالغ عددهم حوالى 7000، وسبع سفن أخرى قبالة الجزر الأكثر تضررا حاملة معها معدات طبية ومواد تموينية.

وأعلنت دول ومنظمات غير حكومية ووكالات إغاثة دولية إرسال كميات كبيرة من المساعدات المالية والعينية, وقررت الصين تخصيص مساعدات معظمها على شكل خيام وبطانيات، وتحدثت صحيفة غلوبال تايمز المقربة من الحزب الحاكم عن إمكانية إرسال سفن حربية للمساهمة في جهود الإغاثة.

وأقرت اليابان مضاعفة مساعداتها إلى ثلاث مرات لتصل إلى أكثر من ثلاثين مليون دولار وإرسال أكثر من ألف جندي. وأعلنت بريطانيا أنها سترسل أكبر سفينة في قوتها البحرية، حاملة المروحيات "إتش إم إس"، بحلول 25 نوفمبر/تشرين الثاني.

وكانت الأمم المتحدة طلبت جمع 301 مليون دولار لمواجهة الوضع الطارئ في الفلبين، وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالمنظمة أنه تم تأمين 19% أي ما يعادل 58 مليون دولار، من المبلغ المطلوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة