لوحات بيكاسو تخرج للعامة بمتحف في طهران   
الجمعة 26/7/1428 هـ - الموافق 10/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
إحدى لوحات بيكاسو المعروضة بمتحف جهان نما في طهران (الجزيرة نت)

 
تعرض حاليا في متحف جهان نما في طهران مجموعة من لوحات الفنان الإسباني الشهير بابلو بيكاسو بعد أن بقيت لسنوات محفوظة ضمن المجموعة الثقافية والتاريخية لقصر نياوران أحد قصور شاه إيران السابق.
 
وقال مجيد مهديان -أحد المسؤولين في المتحف- إن اللوحات التي جمعتها زوجة الشاه فرح ديبا التي عرف عنها ولعها باقتناء الأعمال الفنية الباهظة الثمن ستبقى متاحة للعامة حتى أواخر سبتمبر/أيلول القادم.
 
وأضاف مهديان للجزيرة نت أن عرض هذه اللوحات فرصة جيدة لدارسي الفن ومحبيه، مشيرا إلى أن متحف جهان نما يتضمن لوحات فنية فريدة لفنانين عالميين اشترتها فرح ديبا على مدى سنوات، وتتضمن تشكيلة فنية واسعة من المدرسة الحداثية، وتتوزع لتشمل الانطباعيين الفرنسيين وفناني الواقعية الجديدة الأميركيين.
 
وأوضح مهديان أنه ومع انتصار الثورة الإسلامية، وتأميم قصور الشاه حفظت هذه المقتنيات ولم يسمح بعرضها إلا منذ سنوات قليلة، حيث أن بعض المسؤولين كان يعتبر عرضها مساسا بمبادئ الثورة، قبل أن يأتي القرار بعرضها ليطلع عليها الإيرانيون، منوها إلى وجود لوحات لا مجال لعرضها لأنها تتعارض مع تعاليم الإسلام.
 
اللوحات اشترتها فرح ديبا زوجة شاه إيران (الجزيرة نت)
كنوز فنية

من جانبه اعتبر الدكتور كوروش نيا -مدرس الرسم الذي كان يزور المعرض برفقة عدد من طلبته- أن عرض هذه اللوحات كان يجب أن يتم منذ زمن طويل لأنها تمثل كنزا فنيا وثقافيا من حق المهتمين أن يطلعوا عليه، وأنه كان من الخطأ إبقاؤها حبيسة لأكثر من عشرين عاما.
 
يذكر أن الفنان الإسباني بابلو بيكاسو ولد عام 1881 وتلقى تعليمه الفني ببرشلونة، حيث كانت تختلط التأثيرات الفوضوية بتأثير الفن الحديث، وبالمدرسة ما قبل الرمزية وبالتعبيرية الإسكندنافية.
 
كما تأثر بيكاسو بفنون الرسم الفرنسية خصوصا خلال إقامته في باريس لثلاث سنوات حيث توفي عام 1973 تاركا كما هائلا من اللوحات والأعمال الفنية من أشهرها لوحة "الجورنيكا" التي تصور مآسي الحرب الأهلية الإسبانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة