رمسفيلد: وضع صدام لا يعفيه من محاكمة أمام العراقيين   
الأربعاء 1424/11/23 هـ - الموافق 14/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رمسفيلد: نملك الحق في تغيير وضع صدام كأسير حرب (الفرنسية)
أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أمس الثلاثاء أن وضع الرئيس العراقي السابق كأسير حرب لا يعفيه من المحاكمة عن الجرائم التي اقترفها بحق الإنسانية.

وقال في مؤتمر صحفي عقده في البنتاغون, إن المسألة لا تزال مطروحة لمعرفة ما إذا كان من الممكن أن يحاكم صدام أمام محكمة عسكرية أميركية غير أنه استطرد أن هذا الأمر بعيد الاحتمال.

وأوضح أن الإدارة الأميركية تميل إلى أن يقوم العراقيون بدور مهم في المحاكمة مشيرا إلى أن صدام ستجري محاكمته عن جرائم ضد الشعب العراقي والكويتي والإيراني.

وألمح رمسفيلد إلى أن وضع أسير حرب الذي منح لصدام قد لا يكون دائما ومن الممكن إعادة النظر فيه في أي وقت وأكثر من مرة، مشيرا إلى أن الرئيس العراقي يواجه احتمال مقاضاته عن الفترة التي تلت انتهاء العمليات العسكرية في مايو/ أيار الماضي والتي تشمل التمرد وقتل جنود التحالف على حد قوله.

ويعكف مجلس الحكم العراقي الذي عينته الولايات المتحدة على إنشاء محكمة لجرائم الحرب لمحاكمة صدام. وتقول سلطة الائتلاف المؤقتة التي تقودها الولايات المتحدة الشهر الماضي أنها دربت قضاة ومحامين عراقيين لمحاكمة صدام وأعوانه بتهم ربما تشمل الإبادة الجماعية وجرائم في حق الإنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة