عطل فني يرجئ إسقاط محطة مير الروسية   
الخميس 1421/10/24 هـ - الموافق 18/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محطة "مير" الفضائية الروسية
أخر عطل أصاب محطة مير الفضائية الروسية إطلاق مركبة شحن ذاتية الدفع لمساعدة المحطة القديمة على الخروج من مدارها، وتوجيهها نحو الأرض، من أجل إسقاطها في المحيط الهادي إلى الأبد، بعد خدمة دامت 15 عاما.

وينوي العلماء إطلاق مركبة الشحن بروغريس إم1/5 التي كانت تستخدم لنقل الطعام والماء إلى مير لنقل الوقود هذه المرة إلى المحطة القديمة. وقالوا إن الوقود سيكفي فقط لتشغيل محركات المحطة حتى تخرج من مدارها، ثم تسقطان معا في المحيط الهادي أوائل مايو/أيار المقبل. وباستطاعة بروغريس أن تلتحم مع مير البالغ وزنها 130 طنا بعد أربعة أيام من إطلاقها.

وقال متحدث باسم لجنة أنشئت خصيصا لإسقاط مير إن الجميع على استعداد لتنفيذ المهمة بعد إصلاح العطل في المحطة. وأضاف أن اللجنة اكتشفت العطل قبل سبع ساعات من إطلاق بروغريس، واكتشف العلماء انخفاضا مفاجئا في مستويات الطاقة، الأمر الذي أدى إلى حدوث مشكلات ملاحية، كانت ستمنع بروغريس من الالتحام بمير.

وتنوي روسيا إسقاط المحطة بسبب عجزها عن توفير مبلغ 200 مليون دولار لإصلاحها. وقد قررت إسقاطها في يوم عيد ميلادها الخامس عشر. ومع سقوط مير في المحيط ستنهي روسيا تاريخا حافلا بالنجاحات، والرحلات الفضائية، والأرقام القياسية التي أدخلت رواد الفضاء الروس في كتاب غينيس للأرقام القياسية.

لكن سقوط مير لا يعني بالضرورة نهاية عهد تكنولوجيا الفضاء الروسية, إذ تستعد روسيا الآن للدخول بمشروع بناء سفينة الفضاء العالمية الجديدة آي إس إس الذي تبلغ كلفته ستين مليار دولار، وتشترك 16 دولة أخرى في هذا المشروع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة