إيكونومست: المعارضة تضيّق الخناق على الأسد   
الأحد 1436/10/17 هـ - الموافق 2/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)

أشارت مجلة ذي إيكونومست إلى الحرب التي تعصف بـسوريا منذ أكثر من أربع سنوات، وقالت إن الأزمة بسوريا تتجه نحو النهاية ببطء شديد وسط تقدم المعارضة المناوئة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد وتحقيقها مكتسبات على أرض الواقع.

وأضافت أن المعارضة السورية صارت تضيِّق الخناق على نظام الأسد أكثر من أي وقت مضى، وأن البلاد تشهد صيفا دمويا، ولكن هناك مؤشرات على اقتراب انتهاء الأزمة في المستقبل غير البعيد، وأوضحت أن مساحات الأراضي التي تسيطر عليها قوات النظام آخذة بالانكماش.

وأشارت إلى أن جيش الفتح المناوئ للنظام السوري يحرز تقدما ملحوظا على أرض الواقع، وأنه بعد سيطرته على منطقة إدلب في شمال غرب البلاد صار يهدد المناطق زراعية وسلسة الجبال الساحلية التي تمثل معقل الطائفة العلوية التي ينحدر منها الأسد.

كما أشارت إلى تقهقر قوات الأسد وفقدانها السيطرة على مدينة تدمر جنوب البلاد على طول الحدود مع الأردن، وذلك أمام جماعة متمردة أخرى ممثلة في تنظيم الدولة الإسلامية.

مجلة إيكونومست: تقهقر قوات النظام السوري يعود في معظمه إلى الدعم المتزايد الذي تتلقاه المعارضة من الخارج، وخاصة من السعودية وتركيا، والمتمثل بزيادة حجم الإمدادات العسكرية ونوعيتها المتطورة

تقهقر قوات الأسد
ونسبت إيكونومست إلى محللين قولهم إن أسباب تقهقر قوات النظام السوري تعود في معظمها إلى الدعم المتزايد الذي تتلقاه المعارضة من الخارج، وخاصة من السعودية وتركيا، والذي يتمثل في زيادة حجم الإمدادات العسكرية وفي نوعيتها المتطورة، مما يحدث خللا في الميزان العسكري لصالح الفصائل المناوئة لنظام الأسد.

وأضافت أن سببا آخر لتراجع النظام السوري يتمثل في تعرض قواته للاستنزاف والانشقاق، وأن الأسد لم يعد يملك قوات نظامية قابلة للانضباط أو قادرة على الاحتفاظ بمواقعها على جبهات متعددة للقتال في البلاد.

كما أن النظام صار يعتمد بشكل متزايد على مليشيات شيعية أجنبية على شكل "متطوعين"، بما في ذلك مقاتلون أفغان وعراقيون تدربوا في إيران أو مقاتلون من حزب الله اللبناني.

وأشارت إلى أن اشتراك تركيا في الحرب إلى جانب التحالف الدولي ليس من شأنه قلب المعادلة بشكل حاسم ضد النظام السوري، لكنها أضافت أن البعض يرى أملا في حل دبلوماسي، وخاصة في أعقاب اتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى.

وأشارت إيكونومست إلى اجتماع لمجموعة وزراء خارجية دول -منها روسيا والولايات المتحدة- في قطر، وقالت إنه يأتي من أجل طمأنة دول الخليج، ولكن من المرجح أن تكون سوريا على جدول الأعمال.

من جانبها، نشرت صحيفة صنداي تايمز مقالا للكاتب جيمس روبين دعا فيه إلى شل قدرة نظام الأسد قبل الحديث عن السلام في سوريا، وقال إن المعارضة تحقق مكتسبات على الأرض، وإنه ينبغي للغرب بذل المزيد من الجهود لدعمها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة