مركبة فضائية للركاب تختبر محركها الصاروخي   
الثلاثاء 1434/6/20 هـ - الموافق 30/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)
صورة طبق الأصل لمركبة الفضاء (سبيس شيب تو) التابعة لشركة فيرجن غالاكتيك (الأوروبية)

قال الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون -مالك فيرجن غروب- إن مركبة فضائية تتسع لستة ركاب مملوكة لشركة تابعة لمجموعته أَطلقت أمس الاثنين محركها الصاروخي لأول مرة، في خطوة هامة نحو بدء رحلاتها التجارية إلى الفضاء في غضون عام.

واستغرق الإطلاق التجريبي للمحرك الصاروخي -الذي أُجري فوق صحراء موهافي بولاية كاليفورنيا الأميركية- 16 ثانية، واخترق حاجز الصوت.

وقال براسنون إن التجربة "كانت مذهلة. كان بإمكانك مشاهدتها بوضوح شديد. كان يوماً مهماً، فقد وُضع الصاروخ والمركبة معاً، وأُجريت التجربة بأمان".

وانطلقت المركبة والصاروخ الذي يحملها -ويسمى وايت نايت تو- من ميناء موهافي الجوي والفضائي الساعة السابعة صباحا بتوقيت المحيط الهادي ( 1400 بتوقيت غرينيتش)، في طريقهما لارتفاع بلغ نحو 14 كلم، حيث انفصلت مركبة الفضاء (سبيس شيب تو) عن الصاروخ.

وبعد ذلك أدار رائدا فضاء المحرك الصاروخي للمركبة، وارتفعا لمسافة ثلاثة كلم أخرى، لتصل سرعة العملية إلى 1.2 ماخ. (والماخ هو وحدة قياس سرعة سُميت على الفيزيائي والفيلسوف النمساوي إرنست ماخ، وتمثل النسبة بين السرعة المحلية لمائع ما وسرعة الصوت).

ومن المقرر إجراء تجارب أخرى قبل قيام المركبة برحلاتها، والتي ستجري بسرعة أكبر لتصل في النهاية إلى ارتفاع يتجاوز 100 كلم.

وتوفر شركة فيرجن غالاكتيك التابعة لفيرجن جروب الرحلة على متن مركبة الفضاء (سبيس شيب تو) مقابل 200 ألف دولار للفرد، وقام أكثر من 500 شخص بدفع مبالغ تأمين تحت الحساب للقيام بالرحلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة