السعودية تحبط هجوما انتحاريا وتعتقل 136 من القاعدة   
الأحد 1427/11/13 هـ - الموافق 3/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:29 (مكة المكرمة)، 22:29 (غرينتش)
الحملة الأمنية السعودية شملت الرياض والدمام ومكة والمدينة (رويترز-أرشيف)

أعلنت الداخلية السعودية، في بيان، أن أجهزة الأمن اعتقلت 136 شخصا في حملات دهم نفذتها بمناطق متفرقة من المملكة على مدى الثلاثة أشهر الماضية يشتبه في انتمائهم إلى "خلايا إرهابية تعتنق الفكر الضال والتكفيري" في إشارة إلى تنظيم القاعدة.
 
وذكر البيان أن أحد أعضاء هذه الخلايا كان يخطط للقيام بعملية انتحارية، مشيرا إلى أن بين المعتقلين 21 أجنبيا والبقية مواطنون بينهم زعماء خلايا تنظيمية.
 
وتمت عمليات الاعتقال على فترات متباعدة، وشملت مناطق الرياض والجوف والدمام ومكة المكرمة والمدينة المنورة وجازان والشرقية والقصيم وحائل.
 
ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، عن مصدر مسؤول بالداخلية، أن قوات الأمن تمكنت من رصد ومتابعة العديد من التحركات المشبوهة "للمتأثرين بالفكر الضال".
 
وأوضح المصدر أنه بعد متابعة أمنية بالرياض تم القبض على 31 شخصا منهم أربعة مقيمين والبقية سعوديون، مشيرا إلى أنه "اتضح أن هذه الخلية كانت على وشك التحرك بعد أن أصدروا الفتاوى التي تبيح لهم خطف الأبرياء والمساومة عليهم وقتلهم والسطو على التجار والبنوك".
 
كما أفاد أن المعتقلين عملوا على الترويج "للفكر التكفيري" عبر الوسائط الإلكترونية "ويحرضون على تسهيل سفر الأفراد للمناطق المضطربة بطريقة غير مشروعة إضافة لارتباطهم بعناصر مطلوبة".
 
وأشار المصدر السعودي إلى أن العمليات الأمنية تضمنت ضبط أسلحة وأموال بعملات مختلفة، ووثائق ووسائل اتصال وأجهزة حاسوب ووسائط إلكترونية.
 
وقال الكاتب الصحفي السعودي يوسف الكواليت للجزيرة إن عملية الاعتقال تدل على تطور أجهزة الأمن، ولها دلالة كبيرة للاتساع الجغرافي للمملكة ووجود سبعة ملايين وافد فيها.
 
تجدر الإشارة إلى أن المملكة تشهد منذ مايو/ أيار 2003 موجة من أعمال العنف وتفجيرات نسبت إلى القاعدة خلفت 150 قتيلا بصفوف قوات الأمن والمدنيين المواطنين والأجانب، إضافة إلى مصرع 136 مسلحا واعتقال العشرات منهم وفق الأرقام الرسمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة