أوباما بالقاهرة لتوجيه كلمة للعالم الإسلامي   
الخميس 1430/6/11 هـ - الموافق 4/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
زيارة أوباما ينظر إليها على أنها تهف لتحسين علاقات واشنطن بالعالم الإسلامي (الفرنسية)

بدأ الرئيس الأميركي باراك أوباما زيارته إلى مصر حيث يوجه كلمة للعالم الإسلامي ينظر إليها على أنها تهدف لتحسين العلاقات بين بلاده والعالم الإسلامي.
 
وفور وصوله أجرى الرئيس الأميركي محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة إزاء الوضع بالشرق الأوسط والعلاقات الثنائية, وذلك قبل أن يلقي كلمته من جامعة القاهرة في وقت لاحق.
 
كما يقوم أوباما بزيارة مسجد السلطان حسن بالقاهرة, إضافة لجولة في أهرامات الجيزة.
 
وقد أناب الرئيس مبارك وزير خارجيته أحمد أبو الغيط ليكون في استقبال الرئيس الأميركي الذي أجري محادثات في السعودية بشأن قضايا من بينها الصراع العربي الإسرائيلي.
 
منع الاحتجاج
وقد منعت أجهزة الأمن المصرية أعضاء الحركة المصرية من أجل التغيير "كفاية" من الوصول لميدان التحرير أكبر ميادين العاصمة المصرية مساء الأربعاء لتنظيم اعتصام أعلنت عنه الحركة احتجاجا على زيارة أوباما.
 
من جهة أخرى اتهم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الرئيس الأميركي باراك أوباما بالسير على خطى سلفه جورج بوش في معاداة المسلمين.
 
وفي تسجيل صوتي جديد تزامن مع وصول أوباما إلى السعودية اتهم بن لادن الولايات المتحدة بالمشاركة في الحملة التي تشنها القوات الباكستانية ضد المقاتلين الإسلاميين في وادي سوات، وقال إن إدارة أوباما "بذرت بذورا جديدة لكراهية الأميركيين يبلغ عددها عدد المشردين والمتضررين من وادي سوات ومناطق القبائل في شمالي وجنوبي وزيرستان.
 
من جهة ثانية قال موفد الجزيرة للرياض إن زيارة أوباما للسعودية أعطت مؤشرات لدول ما يسمى بالاعتدال من أن الموقف الأميركي لا يزال كالسابق في التعامل مع الملف الإيراني. وأضاف أن مباحثات الرجلين تطرقت لعدة ملفات من بينها الاقتصادي وأسعار النفط.
 
وكان الرئيس الأميركي وصل إلى السعودية ظهر الأربعاء في زيارة تهدف لبحث عدد من القضايا من بينها عملية السلام في الشرق الأوسط ومبادرة السلام العربية إضافة إلى بحث البرنامج النووي الإيراني وأسعار النفط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة