إيران تشترط نتائج ملموسة لمفاوضاتها النووية الأوروبية   
الجمعة 1426/3/28 هـ - الموافق 6/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:04 (مكة المكرمة)، 23:04 (غرينتش)

كمال خرازي مع كوفي أنان(الفرنسية)
أكد وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي رغبة بلاده في مواصلة المحادثات النووية مع الاتحاد الأوروبي بهدف التوصل إلى حل لمعضلة البرنامج النووي الإيراني وتهديد طهران بمواصلة إنتاج الوقود النووي.

واشترط خرازي الخميس عقب لقاء مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في مقر الأمم المتحدة لمواصلة المفاوضات مع الأوروبيين أن تتوصل "إلى شيء ملموس في وقت قريب". وكرر الوزير الإيراني التأكيد على أن برنامج بلاده سلمي ويخضع لإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

بيد أن خرازي شدد على استمرار طهران في نهجها وقال نحن "مصممون على مواصلة نشاطاتنا النووية التي لا تهدف سوى إلى إنتاج الوقود الذي تحتاجه محطات الطاقة لدينا".

وفي الوقت الذي يدعو فيه الاتحاد الأوروبي إيران إلى التخلي عن كافة نشاطاتها المتعلقة بإنتاج الوقود النووي خوفا من إنتاج أسلحة نووية, تجادل إيران بأنها تنتج الوقود لاستخدامه كوقود للمفاعلات النووية السلمية.

وبدأت المباحثات الإيرانية الأوروبية بهذا الشأن في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلا أنها لم تسفر عن نتائج حتى الآن. وفي اتفاق جرى التوصل إليه سابقا مع بريطانيا وألمانيا وفرنسا وافقت طهران على تعليق كل أنشطتها المرتبطة بالوقود النووي ريثما يتوصل الجانبان إلى حل طويل الأجل فيما يتعلق بطموحات إيران النووية.

إلا أن دبلوماسيين أوربيين ذكروا أمس أن المحادثات بين إيران ودول الاتحاد الأوروبي الكبرى الثلاث على وشك الانهيار بسبب إصرار طهران على المضي قدما في إنتاج الوقود النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة