قتلى وجرحى في باجور ومولن يؤكد احترام سيادة باكستان   
الخميس 1429/9/19 هـ - الموافق 18/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
مناطق الحدود الباكستانية الأفغانية تشهد عمليات متزايدة (الجزيرة-أرشيف)

قالت مصادر عسكرية باكستانية إن 19 من عناصر موالية لتنظيم القاعدة قتلوا في قصف للجيش استهدف مواقع بالمناطق القبلية شمال غرب البلاد، وبالقرب من الحدود الأفغانية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط باكستاني لم تسمه أن "الطيران قصف مخابئ مقاتلين في باجور فقتل 19 منهم وجرح 16". وأشار إلى قصف مخابئ في مناطق رشقاي وزرمندي وكوسر وبندا في منطقة تعتبرها واشنطن من معاقل القاعدة بالمناطق القبلية.

يُذكر أنه منذ بدء الهجمات على باجور أعلن الجيش أنه قتل نحو ثمانمائة مقاتل إسلامي, بينما لم يتسن التأكد من حصيلة القتلى من مصادر مستقلة. كما تسببت معارك باجور في نزوح 260 ألف شخص, طبقا لتقديرات أممية.

وقد جاءت المعارك المتجددة بالمناطق القبلية على خلفية توتر بين واشنطن وإسلام آباد، بعد تكثيف الهجمات الأميركية التي تستهدف القاعدة بالمناطق القبلية.

في الأثناء وخلال زياته إسلام آباد, شدد رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية مايك مولن على التزام بلاده باحترام سيادة باكستان بعد سلسلة هجمات أميركية على مناطق القبائل.

وقال بيان لسفارة واشنطن إن مولن عبر في محادثات مع قائد الجيش الباكستاني أشفق كياني ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني عن تقديره "لدور باكستان الإيجابي في الحرب على الإرهاب". كما أشار مولن إلى تعهد بلاده بدعم إسلام آباد.

وكان مولن قد قال في وقت سابق هذا الشهر إنه غير مقتنع بأن القوات الغربية تحقق النصر في أفغانستان, معلنا أنه يبحث عن إستراتيجية جديدة أكثر شمولا تغطي جانبي الحدود بما في ذلك المناطق القبلية في باكستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة