مصرع 18 لاجئا قبالة الشواطئ اليمنية   
الأحد 19/7/1424 هـ - الموافق 14/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن المفوض الأعلى لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة أن 18 لاجئا من القرن الأفريقي -معظمهم صوماليون- لقوا مصرعهم غرقا وفقد 27 آخرون في حين تم إنقاذ 55 أمس بعد أن أرغم مهربون 100 شخص على النزول من قاربهم قبل الوصول إلى الشواطئ اليمنية.

وأوضح مصدر بمكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في اليمن أن اللاجئين الـ 100 "تعرضوا لعملية إجبار بالنزول من القارب الذي كانوا يستقلونه قبل الوصول إلى شاطئ المكلا اليمني شرق مدينة عدن". وأوضح أن مكتب المفوضية أرسل ضابطا للتحقيق في ملابسات الحادث.

ويشكل استمرار موجات النازحين الجدد من دول القرن الأفريقي إلى اليمن قلقاً للحكومة اليمنية التي تعاني منذ عدة سنوات من تفاقم الظاهرة التي تكبد اقتصاد البلاد أعباء مالية إضافية نتيجة لإيواء ورعاية اللاجئين الذين تصل أعدادهم إلى أكثر من 200 ألف لاجئ وفقاً لمصادر رسمية.

وبحسب تقديرات الحكومة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين فإن قرابة 15 ألف لاجئ أفريقي يدخلون البلاد سنوياً. وفي أغسطس/ آب الماضي لقي نحو مائة لاجئ صومالي مصرعهم غرقاً قبالة سواحل عدن بعد اندلاع حريق في محرك القارب الذي أقلهم من ميناء بوصاصو الصومالي مما اضطر جميع الركاب إلى القفز إلى المياه في عرض البحر.

ويقول مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن ربابنة السفن الذين يسعون لتفادي دوريات خفر السواحل اليمنية يرغمون المهاجرين القادمين بصورة غير مشروعة على النزول إلى البحر في كثير من الأحيان قبل الشاطئ بمسافة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة