حكومة تايلند الجديدة تؤدي اليمين الدستورية   
الاثنين 24/12/1429 هـ - الموافق 22/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:28 (مكة المكرمة)، 14:28 (غرينتش)
رئيس الحكومة الجديدة  فيجاجيفا بانتظار مواجهة مشكلات اقتصادية وسياسية (الفرنسية-أرشيف)

طلب ملك تايلند بوميبول أدونجادي من الحكومة التايلندية الجديدة التي أدت اليمين الدستورية اليوم أن تضع في مقدمة أولوياتها إنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وبهذا الطلب قالت أسوشيتد برس إن ملك تايلند كسر حاجز صمته بشأن هذه الأزمة.

وقد أدت حكومة رئيس الوزراء أبهيستي فيجاجيفا اليمين الدستورية أمام ملك تايلند بعد ظهر اليوم. وقال ملك تايلند في خطاب متلفز بهذه المناسبة موجها حديثة للوزراء "لو تعاونتم مع بعضكم البعض, يمكن تجاوز الأزمة الراهنة".

وكان البرلمان قد اختار أبهيستي فيجاجيفا رئيسا للحكومة الأسبوع الماضي, بعد حكم قضائي صدر في الثاني من الشهر الجاري بحل الحزب الحاكم الموالي لرئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا.

وقد جاء انهيار الحكومة السابقة إثر سلسلة من احتجاجات الشوارع التي استمرت عدة شهور ونظمها أنصار الملكية الذين اتهموا الحكومة بأنها "واجهة فاسدة" لتاكسين الذي يعيش في المنفى ويتهم بالسعي "لتدمير الحكم الملكي".

يأتي ذلك بينما تعهد أنصار تاكسين بتنظيم مسيرات احتجاج خارج مبنى البرلمان.
وينتظر أن يواجه الائتلاف الحاكم المؤلف من خمسة أحزاب اقتصادا يعتقد بشكل كبير أنه سيحقق نموا ضئيلا أو منعدما العام المقبل نتيجة الأزمة العالمية والاضطراب السياسي الذي شهدته البلاد مؤخرا.

وسيترأس أبهيستي بنفسه فريقا اقتصاديا سيعمل على السياسة الاقتصادية يضم وزير المالية كورن تشاتيكافانيج ونائب رئيس الوزراء كوبساك سابهافاسو.

ويتهم المنتقدون الحكومة الجديدة بالضعف نتيجة تعيين وزراء قليلي الخبرة لاسترضاء أحزاب صغيرة في الائتلاف.

وفي هذا الصدد أثار اختيار كاسيت بيروميا وزيرا للخارجية جدلا، على خلفية دوره في الاحتجاجات المناهضة للحكومة مؤخرا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة