الجلد يمتلك حاسة شم   
الخميس 1435/9/13 هـ - الموافق 10/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)

لا تقتصر حاسة الشم على الأنف، وإن كان الأنف هو عضو الشم الأهم والرئيسي في جسم الإنسان، فإن باحثين ألمانيين رصدوا القدرة على الشم في الطبقة الخارجية للجلد والتي تغيرت طريقة عملها عند التعرض لأحد المواد العطرية.

والأنف هو عضو الشم الأهم والرئيسي للإنسان إذ يحتوي على نحو 350 نوعا مختلفا مما يعرف بالمستقبلات الحسية، لكن اتضح أن الأنف ليس العضو الوحيد الذي يحتوي على مثل هذه الخلايا التي تصدر رد فعل على إشارات كيميائية معينة. فقد اكتشف باحثون ألمانيون من جامعة بوخوم الألمانية وجود هذه المستقبلات الحسية في الطبقة الخارجية للجلد والتي رصد العلماء تفاعلها مع بعض العيدان العطرية.

والمثير للاهتمام هو أن رد فعل الطبقة الخارجية للجلد على الروائح العطرية يحفز خلايا الجلد ويؤدي إلى شفاء الجروح الجلدية بطريقة أسرع، وفقا لنتائج البحث العلمي المنشور على موقع "ساينيكس" المعني بالأخبار العلمية.

ويأمل العلماء أن يساعد هذا الكشف في تطوير أدوية جديدة لعلاج جروح الجلد، إلا أن المشرف على الدراسة هانز هات قال إنه من المهم في هذه المرحلة الحذر في التعامل مع المواد العطرية المركزة لأن وظائف المستقبلات الحسية المختلفة لم يتم التعرف عليها بشكل دقيق ورصد رد فعلها على المواد العطرية المتنوعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة