أنباء عن تجدد الاشتباكات بالقرداحة   
الخميس 1433/11/26 هـ - الموافق 11/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)
قال ناشطون سوريون إن الاشتباكات تجددت مساء الأربعاء بين عائلات مؤيدة للرئيس السوري بشار الأسد وأخرى مناهضة له في القرداحة بمحافظة اللاذقية شمال غربي سوريا.

والقرداحة معقل آل الأسد, وتواترت أنباء منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي عن مظاهرات واشتباكات مسلحة قتل فيها أفراد من عائلات الأسد ومخلوف وشاليش المتحالفة, وعائلتي الخيّر وعثمان بعد اعتقال عبد العزيز الخيّر القيادي في هيئة التنسيق الوطنية السورية, وهي جماعة معارضة في الداخل تعارض الثورة المسلحة.

وقال ناشطون إن تجدد الاشتباكات جاء بعد العثور على جثتي فتاتين يعتقد أنهما من إحدى العائلات النافذة في البلدة على الطريق بين اللاذقية وجبلة الساحليتين.

وفي وقت سابق أفاد المصدر نفسه بأنه تم اختطاف ثلاث فتيات ينتمين إلى عائلة الخيّر.

وقال سليم العمر مراسل شبكة شام في اللاذقية للجزيرة إن اشتباكات تجري منذ خمسة أيام في القرداحة وفي ضيعات تقع في محيطها. وتحدث العمر عن توتر في مدينة بانياس مرتبط بالأحداث الجارية في القرداحة.

ووفقا لناشطين أسفرت الاشتباكات الأولى في البلدة عن مقتل بعض أقارب الرئيس بشار الأسد من بينهم محمد الأسد.

وقال ناشطون في وقت سابق إن عائلات مناهضة للأسد شنت هجمات انتقامية على أفراد من عائلات موالية في محيط دمشق على خلفية التوترات في القرداحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة