المنافسة تشتعل في انتخابات الولايات الأميركية   
الاثنين 1424/9/10 هـ - الموافق 3/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يلقي بثقله خلف المرشحين الجمهوريين وكان آخرهم الممثل أرنولد شوارزنيغر حاكم كاليفورنيا الجديد (رويترز-أرشيف)
تتواصل في الولايات المتحدة انتخابات حكام الولايات ومجالس المدن التي يراها المراقبون مؤشرا لحملة انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2004.

ففي ولايتي كنتاكي ومسيسبي الجنوبيتين تجرى انتخابات غدا الثلاثاء على منصب الحاكم كما تجرى انتخابات في مدينة فيلادلفيا على منصب عمدة المدينة.

ويتقدم الجمهوريون بفارق طفيف في كنتاكي ومسيسبي اللتين يسيطر عليهما الديمقراطيون. ففي كنتاكي يخوض النائب الجمهوري إرني فليتشر الانتخابات عازما أن يصبح أول حاكم جمهوري للولاية منذ أكثر من 30 عاما بعدما نال دعما كبيرا من الرئيس جورج بوش بزيارته للولاية السبت الماضي.

وفليتشر متقدم بفارق طفيف على الديمقراطي بن شاندلر المدعي العام في سباق يراه المراقبون مؤشرا على انتخابات عام 2004.

وفي مسيسبي يخوض الحاكم الديمقراطي روني مسغروف الانتخابات متأخرا بقدر طفيف في استطلاعات الرأي عن هالي باربور منظم حملات الجمهوريين. وإضافة إلى بوش نظم نائب الرئيس ديك تشيني وعمدة نيويورك الضابط رودلف جولياني وحاكم فلوريدا جيب بوش حملات لصالح باربور الذي يلقي باللوم على مسغروف في ارتفاع نسبة البطالة بالولاية وسوء أحوالها الاقتصادية.

وفي فيلادلفيا تشير استطلاعات الرأي إلى أن عمدة المدينة الديمقراطي جون ستريت يحقق تقدما على منافسه الجمهوري سام كاتز، في واحدة من أكثر المعارك الانتخابية سخونة في البلاد بعد اكتشاف جهاز تنصت خاص بمكتب التحقيقات الاتحادي أثناء تمشيط روتيني لمكتب عمدة المدينة.

وأرسل الحزبان الديمقراطي والجمهوري موظفين لتنظيم جهود أساسية في كنتاكي ومسيسبي مع اعتماد الجمهوريين على مساعدة الرئيس بوش وعلى أن الناخبين سيتوافدون على مدار 72 ساعة للإدلاء بأصواتهم.

وفي انتخابات محلية أخرى في أنحاء البلاد ستجرى انتخابات العمد بمدن هيوستن وإنديانابوليس وشارلوت وكارولينا الشمالية ودي موان بولاية أيوا. وفي سان فرانسسكو يتنافس تسعة مرشحين على أن يحلوا محل أحد أشهر الساسة في الولاية وهو ويلي براون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة