مقتل شخص وإصابة ثمانية بانفجار صاروخ روسي   
الأربعاء 1423/8/10 هـ - الموافق 16/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عملية إطلاق صاروخ سيوز من مركز بليستسك
انفجر صاروخ روسي يحمل قمرا اصطناعيا للاتصالات والبحوث لوضعه في الفضاء الخارجي للدوران في فلك ثابت بالفضاء بعد مدة وجيزة من إطلاقه، مما أودى بحياة جندي روسي وإصابة ثمانية كانوا في المكان بجروح.

وقد أجريت تجربة الإطلاق الفاشلة من مركز بليستسك الفضائي في أقصى شمال روسيا. وقال متحدث باسم وزارة الطوارئ الروسية إن الصاروخ سويوز يو غير المأهول انفجر بعد 29 ثانية من إطلاقه مساء الثلاثاء وانهمر حطامه المشتعل على قاعدة الإطلاق. ولم تتضح بعد أسباب انفجار الصاروخ.

وقال مسؤول بمركز مراقبة الرحلة إنها المرة الأولى منذ 11 عاما التي يقع فيها مثل هذا الحادث، وكانت هذه ثامن عملية إطلاق من مركز بليستسك العسكري لهذا العام، وهو المركز المخصص لإطلاق مراكب الفضاء من غير ملاحين.

وقال المسؤول إن القمر الاصطناعي المعروف باسم فوتون إم كان مقررا أن يقوم بتجارب علمية لبعض الدول من بينها روسيا والولايات المتحدة، واشتمل على معدات قدمت وكالة الفضاء الأوروبية بعضا منها، وإن إحدى التجارب المقررة تجربة إسبانية لاختبار قدرة بعض الطحالب على البقاء في الفضاء.

وعملية الإطلاق الفاشلة ليس لها صلة بالعمليات الخاصة بالمحطة الفضائية الدولية، إذ إن موقع الإطلاق الرئيسي لبرامج الفضاء الروسية هو مركز بايكونور الفضائي في كزاخستان الذي تستأجره روسيا. ومن المقرر أن تستخدم قريبا نسخة مطورة من صواريخ سويوز لإرسال رواد فضاء للمحطة الفضائية الدولية.

يشار إلى أن عملية إطلاق الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء تعد أحد مصادر الدخل الهامة لروسيا، وقد خسرت موسكو ستة أقمار اصطناعية في ديسمبر/كانون الأول 2000 عندما تحطم صاروخ يحملها إلى الفضاء بعد مدة وجيزة من إطلاقه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة