القوات الأميركية تخوض قتالا ضاريا ضد أنصار حكمتيار   
الثلاثاء 1423/11/26 هـ - الموافق 28/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنديان أميركيان يشاركان في عمليات لتعقب مقاتلي القاعدة وطالبان في جبال قرب الحدود مع باكستان وتظهر خلفهما مروحيات عسكرية (أرشيف)

ــــــــــــــــــــ
المعارك تسفر عن مقتل 18 مسلحا من أنصار حكمتيار وجندي أفغاني ــــــــــــــــــــ
300 جندي أميركي يشاركون في القتال وقاذفات من طراز بي/1 تلقي 19 قذيفة على مواقع العمليات العسكرية تزن الواحدة منها طنا
ــــــــــــــــــــ

مراسل الجزيرة يشير إلى أن العملية العسكرية الأميركية مخطط لها منذ مدة وأنباء عن اندلاع معارك في ولايتي ننغرهار وكونر ــــــــــــــــــــ

تخوض القوات الأميركية في أفغانستان إلى جانب قوات أفغانية معارك ضارية ضد نحو 80 مسلحا من أنصار الزعيم الأفغاني قلب الدين حكمتيار في مناطق جبلية تقع جنوب شرق البلاد قرب الحدود مع باكستان وصفت بأنها الأعنف والأضخم منذ مارس/ آذار الماضي.

قلب الدين حكمتيار
وأعلن مصدر عسكري أميركي في قاعدة بغرام قرب العاصمة كابل أن قوات أميركية وأفغانية قتلت 18 مسلحا من أنصار حكمتيار -الذي يعتقد أنه تحالف مؤخرا مع حركة طالبان وتنظيم القاعدة- في المعارك التي اندلعت الليلة الماضية قرب بلدة سبين بولدك قرب الحدود الباكستانية.

وأوضح المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان روجر كينغ أن قاذفات من طراز بي/1 وطائرات إي سي/130 ومقاتلات إف/16 ومروحيات أباتشي شاركت في العمليات التي دارت رحاها على مدى 12 ساعة ألقت فيها طائرات بي/1 حوالي 19 قنبلة تزن الواحدة منها طناً، في حين قصفت مقاتلات إف/16 تابعة لحلفاء أوروبيين المنطقة بقنبلتين تزن كلتاهما 250 كلغ.

وأشار المتحدث إلى أن الاشتباكات التي يشارك فيها نحو 300 من أفراد القوات الخاصة الأميركية إلى جانب عدد أقل من القوات الأفغانية لم تسفر حاليا عن وقوع خسائر في صفوف القوات الأميركية، غير أن مصادر أفغانية في سبين بولدك أشارت إلى مقتل جندي أفغاني واحد على الأقل وإصابة آخر بجروح في هذه المواجهات.

عدد من مقاتلي القبائل الأفغان يحرسون بلدة سبين بولدك الحدودية مع باكستان (أرشيف)
بداية العملية
وقالت القيادة الأميركية في بيان لها إن الاشتباكات العنيفة اندلعت صباح الاثنين عندما تعرضت مجموعة صغيرة من القوات الأميركية كانت تتفقد مجموعة من البنايات، لعيارات نارية من أسلحة خفيفة على بعد 13 كلم شمالي سبين بولدك.

وقالت القوات الأميركية إن ردها على المهاجمين أسفر عن مقتل مسلح وجرح آخر وأسر ثالث دلها على أماكن وجود المسلحين على بعد بضعة كيلومترات في منطقة أديغار الجبلية المحاذية للحدود مع باكستان.

وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن العملية العسكرية مخطط لها منذ مدة، مشيرا إلى أن منطقة القتال كان يوجد بها أنصار حكمتيار إبان الغزو السوفياتي لأفغانستان. وأوضح المراسل أن القتال في البداية اندلع في منطقة قريبة من قندهار، كما أن أنباء تشير إلى اندلاع معارك في ولايتي ننغرهار وكونر، موضحا أن المعارك الجارية حاليا قد تؤدي إلى تغيير أشياء كثيرة فوق ما هو متوقع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة