مصر تنتقد التلويح الأميركي بضرب العراق   
الثلاثاء 1422/5/10 هـ - الموافق 31/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد ماهر
قال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إنه إذا كان ما نقل عن مستشارة الأمن القومي الأميركي كندوليزا رايس بأن واشنطن تدرس خيار توجيه ضربة إلى بغداد أقوى من الضربات السابقة صحيحا، فإن ذلك سيكون خطأ لا يمكن قبوله.

وقال الوزير المصري في تصريحات صحفية "لا نقبل توجيه الضربات إلى العراق.. ولا نقبل استمرار العقوبات"، مشيرا إلى أنه لم يطلع على تصريحات المسؤولة الأميركية.

وجاءت تصريحات ماهر في معرض تعليقه على ما أعلنته مستشارة الأمن القومي الأميركي أمس بأن توجيه الولايات المتحدة ضربة عسكريه إلى العراق مازال خيارا مفتوحا، مؤكدة أنها ستكون أكثر قوة من الضربات السابقة.

وكانت رايس قالت في مقابلة مع برنامج تلفزيوني إن الإدارة الأميركية تراقب الرئيس العراقي صدام حسين عن كثب. وأشارت إلى أن الرئيس جورج بوش يحتفظ بحق الرد متى شعر بضرورة تنفيذ مثل هذه الضربة.

وأضافت أن الولايات المتحدة تعمل مع عدد من حلفائها على رسم سياسة للتعامل مع العراق من بينها الخيار العسكري.

وفي السياق نفسه أوردت شبكة تلفزيون "CBS" الأميركية الليلة الماضية أن العراق أطلق صاروخا على طائرة رادار أميركية من نوع "أواكس" كانت تحلق في أجواء السعودية.

وذكرت الشبكة أن طاقم الطائرة أوضح أنه رصد إطلاق صاروخ لم يبلغ هدفه. وأضافت أن ذلك يعني أن العراقيين نصبوا صواريخ مضادة للطائرات على مقربة من الحدود السعودية.

وأضافت أن وزارة الدفاع الأميركية تعد ردا لما تصفه بتزايد "عدوانية الرئيس العراقي". بيد أنها أشارت إلى تخوف مسؤولين أميركيين من انعكاسات هذا على واشنطن.

القصف الجوي الأميركي على العراق (أرشيف)
وكان العراق اتهم الولايات المتحدة أمس بالبحث عن ذريعة لتوجيه ضربة عسكرية جديدة للدفاعات العراقية. ويأتي التصريح العراقي بعد تأكيد بوش مواصلة الضغط على العراق إثر إفلات إحدى طائرات التجسس الأميركية من صاروخ عراقي في منطقة الحظر الجوي جنوب البلاد.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أفادت يوم الجمعة الماضي بأن العراق حاول -لأول مرة- الثلاثاء الماضي إسقاط طائرة استطلاع أميركية من طراز يو2 بصاروخ أرض جو.

يشار إلى أن محطة "CBS" ذكرت في تقرير لها مؤخرا أن العراقيين حسنوا قدراتهم على إصابة طائرات التجسس غير المسلحة التي تلتقط صورا وتحصل على معلومات أخرى من ارتفاع يزيد على 70 ألف قدم.

ويذكر أن طائرات أميركية وبريطانية شنت غارات على مواقع عسكرية عراقية في فبراير/ شباط الماضي بعد توقف دام نحو عامين. وأسفرت الغارات عن مصرع شخصين وإصابة أكثر من عشرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة