شوارع غزة تحتفي بالنصر   
الأربعاء 3/11/1435 هـ - الموافق 27/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)

أحمد عبد العال-غزة

عمت شوارع قطاع غزة المسيرات احتفالاً بالانتصار الذي حققته المقاومة الفلسطينية عقب الإعلان عن اتفاقها مع الاحتلال الإسرائيلي على وقف إطلاق النار.

عشرات الآلاف خرجوا في مسيرات عفوية وأخرى دعت لها فصائل المقاومة جابت شوارع غزة، حاملين الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل.

ورددت الجماهير التكبيرات والهتافات الممجدة للشعب الفلسطيني وصمود مقاومته في مواجهة العدوان الإسرائيلي الذي استمر 51 يوماً.

ووزع المواطنون الحلوى وأطلقوا الألعاب النارية في الهواء وجابوا بسياراتهم ومشياً على الأقدام أرجاء الشوارع ابتهاجاً بالنصر على الاحتلال.

المواطن طلال أبو بيض قال إنه لولا التفاف الشعب الفلسطيني حول المقاومة واحتضانها ما كان للنصر أن يتحقق. وأضاف أن "أهالي الشهداء والجرحى ومن دمرت بيوتهم قد خفت آلامهم مع إعلان هذا الانتصار".

أبو زهري: نصر المقاومة يجب استثماره سياسياً والاستعداد لما هو قادم (الجزيرة)

رفع الحصار
 أما محمد حسن فقال "إن شاء الله يتوج هذا بتطبيق ما اتفق عليه ورفع الحصار إلى الأبد عن شعبنا"، وشكر المقاومة  على إنجازاتها والشعب على صموده الأسطوري. 

وأضاف أن المعركة من الآن ستكون على طاولة المفاوضات بعد شهر لتحقيق باقي شروط المقاومة والإفراج عن الأسرى في سجون الاحتلال.

وأشار إلى أن احتفاظ المقاومة بسلاحها هو الضامن الوحيد لتحقيق شروطها، قائلا "سيكون شعار شعبنا: إن عدتم عدنا". 

من جهته، قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري إن انتصار غزة هو نقطة تحول في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي.

وأضاف أبو زهري في حديث للجزيرة نت أن الانتصار يمهد لتحرير القدس وبقية أراضي فلسطين المحتلة، وزاد من ثقة الشعب في مقاومته وقدرتها على استعادة حقوقه وإعادته إلى أراضيه التي هجّر منها.

وقال أبو زهري إن "غزة انتصرت بصمود شعبنا وبسالة مقاومتها". وأضاف أن المرحلة المقبلة ستكون لإعمار ما دمره الاحتلال وترميم قدرات المقاومة الفلسطينية.

الزهار: الاحتلال فشل وما حدث ستكون له انعكاسات على المقاومة بالضفة (الجزيرة)

فشل الاحتلال
من جهته، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار -أمام آلاف المواطنين الذين خرجوا احتفالاً بنصر المقاومة- إن الاحتلال الإسرائيلي فشل فشلاً ذريعاً سياسياً وأمنياً وعسكرياً وإستراتيجياً خلال عدوانه على قطاع غزة.

وأضاف "لقد ضربنا نظرية الأمن القومي الإسرائيلي التي ضحكوا بها على العالم 66 عامًا، لا ردع لنا بعد اليوم، الردع لهم بعد أن طالت صواريخ المقاومة كل شبر في أراضينا المحتلة".

ودعا الزهار إلى تكرار تجربة غزة في القدس والضفة، قائلاً "عندها سنعد أياما للشروع في التحرير". ورأى أن ما حدث ستكون له انعكاسات على الضفة، التي قال إنها "مخزون المقاومة الذي لا ينضب".

وكانت مصر أعلنت التوصل لوقف إطلاق نار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

وجاء في نص الاتفاق "حفاظاً على أرواح الأبرياء، وحقناً للدماء، واستنادا إلى المبادرة المصرية وتفاهمات القاهرة 2012، تدعو مصر الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى وقف إطلاق النار الشامل والمتبادل، بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية، ومستلزمات إعادة الإعمار والصيد البحري انطلاقا من ستة أميال بحرية، واستمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الأخرى خلال شهر من تثبيت وقف إطلاق النار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة