كاتب تونسي: مصر لم تعد سوقا للكتاب العربي   
الأربعاء 1423/11/12 هـ - الموافق 15/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وصف الكاتب التونسي حسن أحمد جغام الحياة الثقافية في مصر بالانغلاق على الذات والاستغناء بما يكتبه المثقفون المصريون عن متابعة كثير من الإبداع العربي.

وقال جغام إن كثيرا من المثقفين والمبدعين المصريين لا يعرفون عن الأجيال الأدبية في الأقطار العربية باستثناء كتاب لبنان حيث تفرض بيروت نفسها بقوة.

وأضاف أن التونسيين يتابعون كل كلمة تكتب في مصر ويحتفون بالمبدعين الجدد قراءة ونقدا في حين توقفت معرفة القارئ المصري بالشعراء التونسيين عند الشابي. وأشار إلى أن مصر لم تعد تمثل سوقا للكتاب العربي بعكس الشعب العراقي فهو قارئ ممتاز -في نظره- لولا مروره بهذه الظروف الاستثنائية الصعبة.

وأكد جغام الذي يدير دار المعارف بتونس أنه انتبه منذ تأسيس الدار عام 1976 إلى أهمية التواصل العربي عن طريق نشر الإبداع العربي بعيدا عن الشوفينية، ولهذا السبب قامت الدار بنشر الأعمال الكاملة لجورجي زيدان ومحمود تيمور وتوفيق الحكيم وجبران خليل جبران ومؤلفات جبرا إبراهيم جبرا وترجماته لمسرح شكسبير فضلا عن مكتبة طه حسين في 10 مجلدات تضم أعماله ودراسات عنه.

يذكر أن الكاتب حسن جغام يزور مصر حاليا تمهيدا للمشاركة في جناح اتحاد الناشرين التونسيين بمعرض القاهرة الدولي للكتاب الذي يبدأ يوم 23 يناير/ كانون الثاني الجاري. وقد صدرت له مؤخرا مجموعته القصصية الأولى "الوجه الآخر" بمقدمة للكاتب المصري يوسف القعيد، وذلك بعد عدد من الدراسات آخرها "الجنس في أعمال الإمام جلال الدين السيوطي".

كما ينشغل حاليا بعمل دراسة أقرب إلى الموسوعة تضم 100 شخصية من الذين ادعوا النبوة منذ القرن الأول الهجري إلى الآن، مع استعراض للسياق التاريخي والحضاري الذي عاشوا فيه أو تأثروا به.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة