تأجيل مناورة بحرية لواشنطن وسول   
الاثنين 1431/11/18 هـ - الموافق 25/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:46 (مكة المكرمة)، 6:46 (غرينتش)
المناورة البحرية كانت ستجرى في مكان بين الصين وشبه الجزيرة الكورية (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر رسمية في سول اليوم إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة قررتا تأجيل مناورة بحرية مشتركة كان من المقرر إجراؤها أواخر الشهر الجاري في البحر الأصفر.
 
ونقلت وكالة أنباء كوريا الجنوبية (يونهاب) عن مصدر حكومي رفيع أنه "لن يكون هناك تدريب مشترك في البحر الأصفر أو بحر الشرق".
 
وأرجأ الجانبان أيضا تدريبات إنزال واسعة النطاق من جانب سلاح مشاة البحرية في البلدين كان مقررا إجراؤها في البحر الأصفر أواخر الشهر الجاري، وذلك إلى حين انتهاء قمة العشرين التي ستعقد في سول يومي 11 و12 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وكان رئيس هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية قال اليوم إن قوات بلاده ستكون في أعلى مستوى من التأهب العسكري ابتداءً من أواخر هذا الشهر، من أجل ضمان استضافة سول لقمة العشرين بصورة آمنة وناجحة.
 
وفي السياق أبلغت مصادر حكومية وعسكرية كورية جنوبية وسائل الإعلام المحلية بأن قرار إلغاء المناورة المشتركة اتخذ لتفادي إثارة مشاكل مع الصين وكوريا الشمالية قبل اجتماع قمة العشرين.
 
ضرر بعيد الأمد
وكانت بكين قالت إن خطط وزارة الدفاع الأميركية لإرسال حاملة الطائرات جورج واشنطن التي تعمل بالطاقة النووية إلى المناورات المشتركة، تهدد بإلحاق ضرر بعيد الأمد بالعلاقات الصينية الأميركية.
 
في المقابل قالت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إن مناورتهما تهدف إلى توجيه تحذير لكوريا الشمالية التي تتهمانها بالتسبب في نسف وإغراق سفينة للبحرية الكورية الجنوبية في مارس/آذار الماضي في البحر الأصفر.
 
يشار إلى أن الحدود البحرية الغربية طالما كانت مصدر توتر بين الكوريتين بسبب رفض الشطر الشمالي الاعتراف بالحدود التي يقول بأنه تم ترسيمها من طرف واحد في اتفاق الهدنة عام 1953 الذي وضع حدا للحرب الكورية، مما يعني بقاء الطرفين تقنيا في حالة حرب لأنهما لم يوقعا اتفاقية سلام حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة