مواجهات ببروكسل والرحلات تستأنف جزئيا الأحد   
الأحد 25/6/1437 هـ - الموافق 3/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)

اندلعت مواجهات في حي مولينبيك في العاصمة البلجيكية بروكسل بعدما حاول مؤيدون لأقصى اليمين التظاهر ضد المهاجرين بذريعة التفجيرات التي وقعت مؤخرا في المدينة.

ووصلت أعداد من المؤيدين إلى الحي لبدء ما قالت الشرطة إنها مظاهرة مقررة. وأثار وصول هؤلاء توترا في الحي الذي يقيم فيه مواطنون أو مهاجرون أصولهم من دول شمال أفريقيا على وجه الخصوص.

وفي المقابل تجمع مئات من شبان حي مولينبيك بهدف تنظيم مظاهرة مضادة تندد بالعنصرية، بيد أن الشرطة قررت منع المظاهرتين. واندلعت على إثر ذلك اشتباكات بين الشبان والشرطة.

وقال متحدث باسم شرطة بروكسل إنه جرى اعتقال شابين من مولينبيك ممن كانوا يعتزمون التظاهر ضد العنصرية، واعتقل في الحي نفسه سبعة من مؤيدي اليمين، في حين اعتقل عشرة آخرون من هؤلاء في وسط بروكسل.

وكانت الشرطة استخدمت الأحد الماضي خراطيم المياه لتفريق بضع مئات من المعادين للمهاجرين بعدما تجمعوا في ساحة البورصة وسط المدينة، رغم صدور قرار بمنع التظاهر بسبب الأوضاع الأمنية التي تلت التفجيرات.

وضربت بروكسل الأحد الماضي ثلاثة تفجيرات استهدف اثنان المطار الدولي فيها، واستهدف الثالث محطة للمترو في المدينة، وأسفرت جميعها عن مقتل 32 شخصا وإصابة عشرات. ونفذ التفجيرات الشقيقان إبراهيم وخالد البكراوي ونجيم العشراوي، وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

مطار بروكسل الدولي لم تقلع منه أي رحلة خلال 12 يوما (رويترز)

مطار بروكسل
في هذه الأثناء، أعلنت السلطات البلجيكية أن مطار بروكسل الدولي سيستأنف نشاطه جزئيا الأحد، بعد 12 يوما من التفجرين اللذين وقعا فيه.

وقال الرئيس التنفيذي لمطار بروكسل الدولي أرنو فيست إنه سيتم تسيير ثلاث رحلات لشركة "براسلز إيرلاينز". وقال فيست إن سلطات المطار في انتظار أن تتلقى الإذن الرسمي بالعمل، معتبرا الأمر "مؤشر أمل يُظهر عزم بلجيكا على تجاوز هذه المحنة"، على حد تعبيره.

وأوضح فيست أن الرحلات الثلاث المقررة الأحد ستنطلق باتجاه فارو البرتغالية وتيران الإيطالية وأثينا اليونانية، وهي رحلات لشركة براسلز إيرلاينز.

وتعرضت صالة المسافرين في المطار -الذي يحمل اسم زافنتيم- لأضرار جراء التفجيرين، وجرت منذ ذلك التاريخ أعمال ترميم.

ومنذ وقعت التفجيرات، فرضت السلطات البلجيكية إجراءات أمن مشددة حول المطار، في وقت لا تزال فيه قوات الأمن تلاحق أشخاصا يعتقد أنه تواطؤوا مع المهاجمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة