خالد شيخ محمد يقول إنه يعيش في جحيم   
الجمعة 1429/7/9 هـ - الموافق 11/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:55 (مكة المكرمة)، 18:55 (غرينتش)

خالد شيخ محمد أثناء اعتقاله سنة  2003 (الفرنسية-أرشيف)

اشتكى خالد شيخ محمد المتهم بتدبير هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001, من نظام المحاكم العسكرية الأميركية قائلا إنه قد يؤدي إلى إعدامه, وصاح في جلسة للمحكمة العسكرية بمعتقل غوانتانامو "نحن في جحيم".

وقال محمد خلال جلسة للمحكمة العسكرية في القاعدة البحرية الأميركية بكوبا أمس إنه لا يفهم سببا يمنع اطلاعه على أدلة سرية للادعاء.

ومثل محمد -الذي قال إنه دبر الهجمات على الولايات المتحدة التي نفذت عام 2001- للمرة الثانية أمام المحكمة العسكرية المثيرة للجدل بعد أن سمحت له بأن يتولى مهمة الدفاع عن نفسه, دون محام.

وحين سئل محمد إن كان يدرك أن هذه القضية قد تنتهي بإعدامه تلا "كل نفس ذائقة الموت" وأبدى في الجلسة الأولى التي عقدت في الخامس من يونيو/حزيران الماضي استعداده للشهادة.

وأمر القاضي الكولونيل رالف كولمان -وهو من مشاة البحرية الأميركية- أن يمثل الرجال الخمسة المتهمون في هجمات سبتمبر/أيلول أمام المحكمة هذا الأسبوع على حدة لسؤالهم عن تعرضهم لضغوط للتخلي عن المحامين العسكريين الذين عينتهم المحكمة.

ونفى محمد للمحكمة ممارسة ضغوط على المتهمين الأربعة الآخرين كما نفى الأربعة تعرضهم لضغوط.

جلسة مؤجلة
وتأجلت أمس الخميس جلسة استماع للمتهم رمزي بن الشيبة بعد أن رفض المثول أمام المحكمة. واتهم ابن الشيبة وعلي عبد العزيز علي ووليد بن عطاش ومصطفى أحمد الهوساوي بـ"التآمر" لقتل مدنيين في هجمات 2001.

وشكا محمد الذي يتولى الدفاع عن نفسه من أن الوثائق القانونية التي يتسلمها في سجنه المنعزل تفتح وأنه يجد صعوبة في الحصول على ورق ليكتب دفاعه. وذكر أن الوثائق غير مترجمة إلى العربية كما أبلغ القاضي أنه أرسل له مذكرة قانونية منذ يومين لكن كولمان قال إنه لم يتسلمها بعد.

وبعد الجلسة قال غيدي غوردون المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنه يجري العمل على ضمان التعامل مع البريد الوارد من المحكمة والمرسل إليها بشكل مناسب وكفاءة أكبر.

وأوضح القاضي للمتهمين أنهم إذا تولوا الدفاع عن أنفسهم فلن يطلعوا على وثائق سرية أو أي وثيقة يرى أنها حساسة بالنسبة للأمن القومي قبل أن يقدمها الادعاء أدلة إثبات في المحكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة