محكمة أميركية تنظر في قدرات موسوي العقلية   
الخميس 1423/4/3 هـ - الموافق 13/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تصدر محكمة فدرالية أميركية اليوم حكما بشأن ما إذا كان زكريا موسوي بكامل قواه العقلية لتمثيل نفسه أمام المحكمة بعد طرده فريقا عينته للدفاع عنه.

ويرفض الفرنسي المغربي الأصل زكريا موسوي -المتهم بالتآمر لتنفيذ هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة- منذ شهرين السماح للمحامين الأميركيين بالدفاع عنه لاعتقاده بأنهم جزء من مؤامرة حكومية لقتله.

ومن المتوقع أن يستمع قاضي محكمة الإسكندرية بولاية فرجينيا الأميركية ليوني برنكيما إلى شهادة الطبيب النفسي ريموند باترسون وعدة متخصصين في مجال الصحة العقلية استدعاهم الدفاع.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة موسوي (35 عاما) -المتهم الوحيد والمحتجز في إطار التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول- أمام هيئة محلفين في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. ووجهت إلى موسوي ست تهم رئيسية بينها أربع تعرضه لعقوبة الإعدام وهي:

  • التآمر بهدف ارتكاب أعمال إرهابية دولية.
  • التآمر بهدف خطف طائرات.
  • التآمر بهدف تدمير طائرات.
  • التآمر بهدف استخدام أسلحة دمار شامل.

زكريا موسوي
وكان موسوي معتقلا بسجن في مينيسوتا بتهمة انتهاك قوانين الهجرة عندما وقعت اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول.

ويقول جهاز الادعاء الفدرالي إن على موسوي أن يثبت أنه قادر عقليا على الدفاع عن نفسه في المحاكمة, مشيرا إلى أنه يشك في صحة تقرير الدكتور باترسون الذي خلص إلى أن "المتهم لا يعاني من أي خلل أو عيوب في قدراته العقلية".

وكان موسوي تحدى هيئة المحكمة بإصدار حكم الإعدام بحقه, قائلا إن الادعاء العام يحاول جاهدا البحث في القانون الأميركي عن ثغرة تجيز إعدامه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة