حكومة بيرو الانتقالية تقيل قائد الجيش وكبار الضباط   
الأحد 1421/9/1 هـ - الموافق 26/11/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دي كويار
أقالت الحكومة الانتقالية في بيرو برئاسة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة خافير بيريز دى كويار قائد الجيش واثني عشر من كبار مساعديه من الضباط، في أول عمل تقوم به بعد ساعات من أدائها القسم في ليما. ويرى مراقبون أن هذه الخطوة تمثل استبعادا للضباط الموالين لرئيس جهاز المخابرات السابق والهارب فلاديميرو مونتسينوس.

وكان مونتيسينوس الساعد الأيمن للرئيس المخلوع فوجيموري معظم فترة رئاسته، ولا يعرف مكانه حاليا، وهو مطلوب لعدة اتهامات، من بينها غسيل أموال، وإصدار أوامر لفرق إعدام.

وقال وزير الدفاع الجديد الجنرال وولتر ليديسما إن الجنرال كارلوس تافور اختير لمنصب قائد القوات المسلحة خلفا للجنرال وولتر تشاكون. ويذكر أن تافور كان قد أجبر على الاستقالة في وقت سابق بسبب معارضته لمونتيسينوس.

وأشار الوزير إلى أن مهمة القوات المسلحة ستتركز على العمل من أجل ترسيخ الديموقراطية وإرساء السلام في البلاد.

ومن بين الضباط الذين عزلوا قائد القوات الجوية و11 قائدا إقليميا. وتعد العملية ثاني أكبر تغيير في قيادة القوات المسلحة في بيرو خلال شهر واحد.

وفي السياق ذاته، قال رئيس البيرو المخلوع ألبرتو فوجيموري إنه بريء من اتهامات الفساد الموجهة إليه، ولم يستبعد عودته إلى بلاده لترشيح نفسه في الانتخابات العامة في أبريل/نيسان القادم.

وكان فوجيموري أرسل استقالته للبرلمان الأسبوع الماضي عبر الفاكس من الفندق الذي يقيم فيه في طوكيو. لكن البرلمان رفض الاستقالة، وعزله متهما إياه بفقدان الأهلية الأخلاقية.

وينتظر فوجيموري قرار وزارة العدل اليابانية حول إمكانية إقامته في اليابان التي ينحدر منها والداه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة