واشنطن تدرس خطوات للضغط على نظام الأسد   
السبت 1435/4/16 هـ - الموافق 15/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)
أوباما: لا نتوقع حل الأزمة السورية بالأمد القريب لذلك هناك خطوات فورية خاصة بالوضع الإنساني (الفرنسية)
أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة تدرس مزيدا من الخطوات للضغط على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بينما ذكر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن أوباما طلب مجددا من إدارته التفكير في خيارات متعددة للتعامل مع الملف السوري.

وقال أوباما خلال لقاء مع ملك الأردن عبد الله الثاني في كاليفورنيا "لا نتوقع حلا للأزمة السورية في الأمد القريب، لذلك ستكون هناك خطوات فورية علينا اتخاذها لمساعدة الوضع الإنساني في سوريا".

وتابع الرئيس الأميركي القول "ستكون خطوات مرحلية يمكننا اتخاذها لممارسة مزيد من الضغط على نظام الأسد".

واعتبر أنه يتعين الاستمرار في البحث حول كيفية إجراء تغيير بسوريا يقوم على أساس وضع حد لأعمال القتل واحترام كافة الجماعات، وفق تعبيره.

كيري: الرئيس أوباما طلب من إدارته التفكير في خيارات متعددة حيال ملف سوريا (الفرنسية)

خيارات متعددة
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال -في وقت سابق الجمعة- إن الرئيس أوباما طلب مجددا من إدارته التفكير في خيارات متعددة للتعامل مع الملف السوري.

وأكد كيري أن تلك الخيارات لم توضع بعد على طاولة أوباما، وقال "حين تنضج هذه الخيارات وحين يطلبها الرئيس، ستجرى بالقطع مناقشات حولها".

وأشار إلى أن أوباما قلق بسبب تدهور الوضع الإنساني في سوريا، وعدم بحث تشكيل هيئة حكم انتقالي خلال مفاوضات جنيف2 بين المعارضة والحكومة كما كان مقررا.

من جانبه، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن أوباما يتوقع أن يجري فريقه للأمن القومي بشكل مستمر إعادة تقييم للخيارات السياسية بشأن سوريا.

وأشار كارني إلى أن تصريحات كيري كانت تؤكد وضعا قائما بشكل دائم وهو أن الرئيس ينظر دائما في الخيارات بشأن أمور سياسية مثل سوريا، وتابع "هذا أمر لا يحدث لمرة واحدة.. هذه ليست مراجعة جديدة".

وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الأميرال جون كيربي إلى أن البيت الأبيض "مهتم بالتوصل إلى خيارات أخرى للمضي قدما بشأن سوريا" من وجهة نظر أجهزة حكومية مختلفة، وليس من زاوية الخيارات العسكرية وحسب.

وأكد كيربي أن السفن والطائرات الأميركية لا تزال في البحر المتوسط، وأنها متاحة للرئيس إذا احتاج إلى الخيار العسكري.

ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي قوله إن المراجعات الحالية تعكس الجهود المبذولة على مدى شهور في محاولة للتوصل إلى حل ينهي الحرب في سوريا، والتي تقول الأمم المتحدة إنها أودت بحياة أكثر من 130 ألف شخص منذ اندلاع القتال قبل نحو ثلاثة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة