اكتشاف تمثالين لآلهة الحرب في مصر الفرعونية   
الثلاثاء 2/1/1427 هـ - الموافق 31/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)

أحد الآثار المصرية التي عثر عليها في إطار عملية تنقيب واسعة (رويترز-أرشيف)

اكتشفت بعثة الآثار الألمانية العاملة في البر الغربي لمدينة الأقصر (نحو 650 كلم جنوب القاهرة) تمثالين لسخمت آلهة الحرب في مصر الفرعونية، يعودان إلى نحو 3400 عام.

وأوضح المجلس الأعلى للآثار في مصر أن البعثة عثرت أمس الأحد بمعبد أمنحتب الثالث الذي حكم البلاد بين عامي 1417 و1379 قبل الميلاد على تمثالين ضخمين لسخمت، أولهما من الغرانيت الأسود والثاني من الديوريت إضافة الى تمثال ملكي ضخم به ملامح نوبية.

وأوضح المجلس في بيان أن أحد تمثالي سخمت فاقد القدمين، أما الثاني فيصور الآلهة وهي ترتدي تاجا عليه ثعبان الكوبرا.

وأشار البيان إلى أن هذين التمثالين كانا ضمن 20 تمثالا عثرت عليها البعثة الألمانية خلال مشروع لتخفيض منسوب المياه الجوفية بمنطقة معبد أمنحتب الثالث. كما استطاعت البعثة أن تنتشل أرجل تمثال أمنحتب الثالث المصنوع من الكوارتزيت والذي عثر عليه العام الماضي.

وسبق أن أعلنت وزارة الثقافة المصرية الاثنين الماضي اكتشاف تمثال ملكي بالمنطقة نفسها، رجحت أنه لزوجة الملك أمنحتب الثالث والد أخناتون فرعون التوحيد بمصر الفرعونية.

وأوضحت البعثة الألمانية أن وجه التمثال الثالث له ملامح نوبية "ويمكن أن يكون لملك نوبي خلال فترة الأسرة الخامسة والعشرين" التي تضم خمسة ملوك نوبيين تولوا الحكم مصر بين عامي 747 و656 قبل الميلاد.

واعتبر مجلس الآثار أن اكتشاف أمس يعد من أهم الاكتشافات الأثرية، إذ أنها المرة الأولى التي يتم العثور بالمنطقة على تمثال ملكي يرجع لعصر الأسرة الخامسة والعشرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة