رفض شعبي باكستاني للعون الأميركي   
السبت 1430/11/5 هـ - الموافق 24/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 9:56 (مكة المكرمة)، 6:56 (غرينتش)
المتظاهرون شددوا على رفض التدخل الأميركي في شؤون باكستان (الفرنسية) 

شهدت مدن لاهور وكراتشي وإسلام آباد مظاهرات احتجاج نظمها مئات الناشطين ومؤيدو الجماعة الإسلامية, وذلك للتنديد بقانون المساعدات الأميركية لباكستان.
 
ورفع المتظاهرون شعارات تنتقد شكل العلاقة الحالية بين باكستان والولايات المتحدة وتتحدث عن رفض الباكستانيين للتدخل الأميركي في شؤون بلادهم.
 
وذكر قادة في الجماعة الإسلامية أن وزراء في الحكومة قلقون من المعطيات التي تكتنف تلك المساعدات.
 
كان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد اعتمد قانونا خاصا بمساعدة باكستان بمبلغ سبعة مليارات وخمسمائة مليون دولار خلال خمس سنوات.
 
وينتظر أن تزور وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون باكستان قريبا لإجراء مشاورات بشأن القتال الدائر في وزيرستان.
 
وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية إن موعد الزيارة لن يعلن مسبقا لدواع أمنية، واكتفى المتحدث بالقول إنها ستقوم بالزيارة "قريبا".
 
من جهته قال المبعوث الخاص الأميركي إلى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك إن وزيرة الخارجية ستلتقي في باكستان بعدد من القادة البرلمانيين وممثلي الشرائح الاجتماعية ورجال الإعلام.
 
كان الجيش الباكستاني قد بدأ قبل أقل من أسبوع هجوما شاملا على قوات طالبان باكستان بالقرب من الحدود مع أفغانستان, حيث أسفرت المعارك والهجمات أمس الجمعة عن سقوط أكثر من أربعين قتيلا.
 
في هذه الأثناء شدد رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني على تصميم الحكومة والجيش على استئصال ما وصفه بالإرهاب والتطرف.
 
جاءت تصريحات جيلاني بعد ترؤسه اجتماعا أمنيا عالي المستوى ضم رئيس الأركان وحكام الأقاليم وقادة الأمن والفيالق العسكرية وعددا من الوزراء.
 
وخلال الاجتماع أكدت القيادتان السياسية والعسكرية أن عملية جنوب وزيرستان تسير بشكل جيد وأنها ستتواصل حتى تحقيق أهدافها.
 
وقرر الاجتماع تشكيل لجان أمنية بمختلف المناطق للإشراف على الوضع الأمني, مع زيادة تبادل المعلومات بين مختلف الأجهزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة