سفن يونانية تنطلق إلى غزة   
الأربعاء 1431/6/12 هـ - الموافق 26/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة نت في اليونان شادي الأيوبي أن سفنا يونانية انطلقت يوم أمس لتشارك في الحملة المتوجهة إلى قطاع غزة، في حين دعت تركيا إسرائيل إلى رفع الحصار الذي تفرضه على القطاع منذ نحو ثلاث سنوات والسماح لأسطول الحرية بالدخول إليه.

وأضاف المراسل أن أربع سفن انطلقت من الموانئ اليونانية حاملة أكثر من 120 متضامنا يونانيا وأجنبيا، بينهم صحفيون ودبلوماسيون سابقون وأطباء ونواب أوروبيون، إضافة إلى تقنيين ومهندسين.

المرافئ اليونانية انطلقت منها أربع سفن تشارك في أسطول الحرية (الجزيرة نت)
دوي كبير

ومن المنتظر أن تلتقي هذه السفن في ميناء قبرص اليوناني بأخرى قادمة من تركيا وكذا بسفينة "راشيل كوري" التي انطلقت من أيرلندا منذ أيام، وكلها في إطار ما يعرف بأسطول الحرية الذي يسعى للدخول إلى قطاع غزة وكسر الحصار الإسرائيلي عليها.

ويحمل الأسطول 750 متضامنا من أكثر من ستين دولة، بينهم 44 شخصية رسمية وبرلمانية وسياسية أوروبية وعربية، كما تحمل سفنه أكثر من عشرة آلاف طن من المساعدات الطبية ومواد البناء، إضافة إلى مائة منزل جاهز لمساعدة آلاف السكان الذين فقدوا منازلهم في الحرب الإسرائيلية على غزة مطلع عام 2009، فضلا عن خمسمائة عربة كهربائية للمعاقين.

وقال منسق أسطول الحملة الأوروبية لفك الحصار عن غزة أمين أبو راشد لمراسل الجزيرة نت في اليونان إنه "عندما تلتقي السفن المنطلقة من اليونان بالسفن المنطلقة من تركيا فسيكون للحملة دوي كبير على الصعيد الدولي".

ومن جهته صرح للجزيرة نت منسق حملة "سفينة إلى غزة" فاغيليس بيساياس بأن ما يريده النشطاء "هو أن تفهم إسرائيل أن ما يفعلونه هو الصحيح" معتبرا أن "المستقبل في المنطقة سيكون لمن يريدون السلام لا الذين يبنون جدران الفصل ويصنعون الحروب".

دعوة تركية
وفي وقت سابق قال رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية بولند يلدرم إن انطلاق السفن التركية المشاركة في أسطول الحرية من مدينة أنطاليا سيتأخر حتى اليوم الأربعاء، وأكد في تجمع عقده المشاركون في الحملة أن الأسطول مصمم على الوصول إلى غزة رغم التهديدات الإسرائيلية.

وعلى صعيد آخر، دعت تركيا إسرائيل إلى رفع حصارها على قطاع غزة والسماح لأسطول الحرية بالدخول إليه.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو يوم أمس للصحفيين، في مؤتمر صحفي أثناء اجتماع للأمم المتحدة بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط، إن الحكومة التركية على اتصال بنظيرتها الإسرائيلية بشأن الأسطول.

وأضاف داود أوغلو "لا نريد توترا جديدا، نعتقد أن إسرائيل ستستخدم حصافتها تجاه هذه المبادرة المدنية" وقال "الهدف أن تصل هذه السفن إلى غزة، ويجب أن نجد طريقة ملائمة لذلك".

البحرية الإسرائيلية سبق أن اعترضت سفنا متجهة إلى قطاع غزة (رويترز-أرشيف)
تهديد إسرائيلي

وفي السياق ذكرت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن الحكومة الإسرائيلية أعطت أوامر واضحة باعتراض سفن الأسطول فور دخولها المياه الإقليمية، ومنعها من متابعة الإبحار إلى قطاع غزة.

وأشارت القناة إلى أن المسؤولين الإسرائيليين أنشأوا وحدة قيادة مشتركة تتألف من ممثلين عن وزارتي الخارجية والداخلية وكذا الأجهزة الأمنية، وستتخذ من ميناء أسدود القريب من القطاع مقرا لها، وذلك لمنع السفن من الوصول إلى شواطئ غزة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن السلطات عزمها اقتحام السفن واعتقال كافة الناشطين الموجودين على متنها.

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قد اعتبرت في وقت سابق أن حملة أسطول الحرية "استفزازية" وتوعدت بإيقافها.

ومنذ إغلاق القطاع وفرض الحصار عليه، ردت السفن الحربية الإسرائيلية عددا من السفن التي تنقل مساعدات إنسانية، ولكن بعض السفن تمكنت من الوصول إلى القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة