تحذيرات من تجريم الزواج القسري في بريطانيا   
الثلاثاء 1426/8/2 هـ - الموافق 6/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)

أفادت صحيفة ذي غارديان البريطانية نقلا عن وزراء بريطانيين وعدد من المنظمات أن تجريم الزواج القسري من شأنه أن يمنع الضحايا من طلب المساعدة.

جاء ذلك في الوقت الذي أصدرت فيه الحكومة وثيقة للاستشارة إزاء تشريع القانون الذي بموجبه يخضع العائلات التي أرغمت أبناءها على هذا الزواج وأعضاء المجتمع الذين غضوا الطرف عنه وحتى رجال الدين الذين أشرفوا عليه, للسجن مدة لا تزيد عن خمس سنوات.

وألمحت الصحيفة أن مئات البريطانيين من فئة الشباب يتزوجون رغما عنهم كل عام، وغالبا ما يتم ترتيب هذا النوع من الزواج من قبل ذويهم خارج الأراضي البريطانية.

من جانبها ترغب الحكومة عبر هذا القانون أن تبعث برسالة استياء إزاء الزواج القسري، رغم أنه يمكن أن تحاكم العائلات تلك وتتعرض لعقوبات في ظل قوانين أخرى مثل الخطف وإساءة المعاملة والاحتجاز.

وعلقت وزيرة الدولة لادي سكوتلاند على هذا الزواج قائلة "إنه خطأ فادح تدينه جميع الأديان، وهو اختراق صارخ لحقوق الإنسان".

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة قامت بالتعامل مع ألف حالة حتى الآن، وأنقذت نحو 200 مواطن تعرضوا للضغوط بهذا الشأن.

يذكر أن الحكومة قامت أخيرا برفع السقف العمري للأقران الذين يرغبون دخول البلاد من 16 إلى 18 عاما، إذ إن ثلث المتزوجين قسرا هم دون الـ16.

وأوضحت ذي غارديان أن 15% من الحالات التي تم التعامل معها هم من الذكور, معظمهم ينحدرون من جنوب آسيا وشرق أفريقيا والشرق الأوسط وغرب أوروبا.

تجدر الإشارة إلى أن مسمى هذا الجرم، كما تقول الصحيفة، موجود لدى النرويج وهناك مادة في القانون تنص على عقوبة محددة ضده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة